وحدانية الثالوث في المسيحيّة والاسلام

وحدانية الثالوث في المسيحيّة والاسلام

. اسكندر جديد


Bibliography

وحدانية الثالوث في المسيحيّة والاسلام. اسكندر جديد. الطبعة الأولى . 1990. English title: The Unity of the Trinity in Christianity and Islam. German title: Die Einheit der Dreiheit im Christentum und im Islam.

القسم الأول الثالوث في المسيحيّة

1 - وحدانية الله الجامعة

لا يقدر مخلوق أن يعرف الله كما هو، وإنما يمكننا أن نعرفه بما يميّزه عن كل ما سواه، كقولنا: ان الله روح، غير محدود، سرمدي، غير متغيّر في وجوده وقدرته وقداسته وعدله وجودته وحقه. وقد جاء في التوراة: «إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: ٱلرَّبُّ إِلٰهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ» (تثنية 6: 4). كما أن جميع قوانين الإيمان المسيحي صدرت في عبارات تصرح بهذه الحقيقة. فالقانون النيقاوي يبدأ بالقول: «نؤمن بإله واحد». والقانون النيقاوي القسطنطيني (381 م) يقول: «نؤمن بإله واحد». والقانون الذي تقبله جميع الكنائس الإنجيلية والتقليدية يبدأ بالقول: «نؤمن بإله واحد». والواقع أن العقل السليم يحكم بأن علة العلل لا بد أن تكون واحدة فقط، لأنه يستحيل التسليم بوجود علّتين أو أكثر، غير محدودتين سرمديتين، غير متغيّرتين. ويتبرهن من الكتاب المقدس أن الله واحد في كمالاته من كونه يسمَّى أحياناً بإحدى كمالاته، كالقول إنه «نور» أو «محبة» أو «حق» أو «روح». ونتعلم من وحدانية الله الاحتراس من تصوُّر وجوده جزئياً في السماء، وجزئياً على الأرض، لأنه إله واحد غير متجزّئ موجود بكماله في كل مكان. على أن المسيحيّة تؤمن بشخصية الله. أي أنها لا تؤمن بأن هذا الإله الواحد مجرد قوة أو شيء، بل هو شخص حي عاقل، واجب الوجود بذاته، له كل مقوّمات الشخصية، في أكمل ما يمكن أن تشتمل عليه هذه المقومات من معانٍ. وإذا كان من المسلَّم به أن الشخصية تقوم دوماً على ثلاثة أركان هي: الفكر والشعور والإرادة، وأن الله هو الشخصية الوحيدة الكاملة إذا قورن بغيره من شخصيات خلائقه، لذلك كان لا بد أن نعرّف شخصية الله بأنها الشخصية الوحيدة الفكر والشعور والإرادة - إذ هو أول كل شيء الإله المدرِك لذاته، والمدرِك لكل شيء صنعه. وتؤمن المسيحيّة أن هذا الإله، الشخص الحي الواحد، ليس جسماً مادياً يمكن أن يُرى أو يُلمَس أو يُدرَك بالحواس البشرية، فهو كما قال المسيح «روح» وهو أيضاً «أبو الأرواح» (عبرانيين 12: 9) إذ خلق هذه على صورته كشبهه.

بيد أن المسيحيّة تؤمن بأن وحدانية الله جامعة، أي أن الله ذو ثلاثة أقانيم: الآب والابن والروح القدس، وهؤلاء الثلاثة هم إله واحد وجوهر واحد.

ولا يعني المسيحيّون بتعدُّد الأقانيم أن الله ثلاثة جواهر، لأن لفظ «أقنوم» لا يعني «جوهر». فالمراد هنا بالجوهر الذات الواحدة، أي أنه الوحدة اللاهوتية. والمراد بالأقنوم واحد من الآب والابن والروح القدس. ومع ذلك فكلمة أقنوم (كسائر الألفاظ البشرية) قاصرة عن إيضاح حقيقة إلهية، هي أن الله ثالوث في الأقنومية، وواحد في الجوهر.

ومن المعروف أن تعليم وحدانية الله وامتياز الأقانيم أحدها عن الآخر ومساواتها في الجوهر، ونسبة أحدها للآخر لم يرد في الكتاب المقدس جملة واحدة بالتصريح به، بل في آيات متفرقة. غير أن جوهر هذه الأمور منصوص عليه من أول الكتاب المقدس إلى آخره. ومن الأمور التي تثبت صحة هذا الاعتقاد وجوده في الإعلانات المتتابعة وانجلاؤه بالتدريج هكذا:

1 - ففي سفر التكوين تلميحات إلى تعليم الثالوث، لا تُفهَم جلياً إلا بنور إعلانات بعدها، كورود اسم الله في صيغة الجمع «إلوهيم» كقوله:

«فِي ٱلْبَدْءِ خَلَقَ «إلوهيم» ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضَ» (تكوين 1: 1).

«قال إلوهيم: « نَعْمَلُ ٱلإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا» (تكوين 1: 26).

«وَقَالَ ٱلرَّبُّ ٱلإِلٰهُ: هُوَذَا ٱلإِنْسَانُ قَدْ صَارَ كَوَاحِدٍ مِنَّا» (تكوين 3: 22).

«هَلُمَّ نَنْزِلْ وَنُبَلْبِلْ هُنَاكَ لِسَانَهُمْ» (تكوين 11: 7).

2 - في سفر التثنية تلميح إلى وجود الأقانيم الثلاثة في ذات الله، إذ يقول: «إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: ٱلرَّبُّ إِلٰهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. فَتُحِبُّ ٱلرَّبَّ إِلٰهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ قُوَّتِكَ» (تثنية 6: 4، 5).

وجاءت لفظة «إلهنا» في هذه الآية بصيغة الجمع، مع العلم أن القصد منها بيان الوحدانية.

3 - وفي سفر إشعياء النبي نقرأ: «ثُمَّ سَمِعْتُ صَوْتَ ٱلسَّيِّدِ: مَنْ أُرْسِلُ، وَمَنْ يَذْهَبُ مِنْ أَجْلِنَا؟» (إشعياء 6: 8).

فهذه الآيات المجيدة تدل على أن الله واحد في الجوهر، مثلَّث الأقانيم. ومن الأفضل قبل أن ندرس هذه العقيدة أو نبحثها البحث الكتابي المجرَّد، أن نلمَّ بتاريخها في كنيسة المسيح، وبالأفكار التي تناولتها حتى انتهت إلى وضعها النهائي الدائم غير المتغيّر.

كان المسيحيّون أيام الرسل وحتى أول القرن الميلادي الثاني لا يفكرون في وضع صيغ معينة للعقائد المسيحيّة، إذ كانوا يمارسون مبادئ هذه العقائد كما جاءت في الكتب المقدسة دون أن يضعوا لها شكلاً معيناً. وحين كانت تعترضهم صعوبة أو مشكلة كانوا يرجعون إلى الرسل أو تلاميذ الرسل من بعدهم. ولكن ما أن انتشرت المسيحيّة في رحاب الدنيا، وقامت بعض البدع حتى باتت الحاجة ماسة إلى أن تقول الكنيسة كلمتها خصوصاً عندما انتشرت ضلالات أريوس وسباليوس المخالفة للعقائد المسيحيّة فيما يختص بلاهوت الابن والروح القدس. فقام رجال أعلام في الكنيسة وفنَّدوا آراء المبتدعين، من أبرزهم القديس أثناسيوس الملقَّب بحامي الإيمان، الذي قاوم تلك البدع وأصدر القانون الأثناسي المعروف والذي يقول:

  1. كل من ابتغى الخلاص، وجب عليه قبل كل شيء أن يتمسك بالإيمان الجامع العام للكنيسة المسيحيّة.

  2. كل من لا يحفظ هذا الإيمان، دون إفساد، يهلك هلاكاً أبدياً.

  3. هذا الإيمان الجامع هو أن تعبد إلهاً واحداً في ثالوث، وثالوثاً في توحيد.

  4. لا نمزج الأقانيم ولا نفصل الجوهر.

  5. إن للآب أقنوماً، وللابن أقنوماً، وللروح القدس أقنوماً.

  6. ولكن الآب والابن والروح القدس لاهوت واحد ومجد متساوٍ، وجلال أبدي معاً.

  7. كما هو الآب، كذلك الابن، كذلك الروح القدس.

  8. الآب غير مخلوق، والابن غير مخلوق، والروح القدس غير مخلوق.

  9. الآب غير محدود، والابن غير محدود، والروح القدس غير محدود.

  10. الآب سرمد، والابن سرمد، والروح القدس سرمد.

  11. ولكن ليسوا ثلاثة سرمديين، بل سرمد واحد.

  12. وكذلك ليس ثلاثة غير مخلوقين، ولا ثلاثة غير محدودين، بل واحد غير مخلوق وواحد غير محدود.

  13. وكذلك الآب ضابط الكل، والابن ضابط الكل، والروح ضابط الكل.

  14. ولكن ليسوا ثلاثة ضابطي الكل، بل واحد ضابط الكل.

  15. وهكذا الآب إله، والابن إله، والروح القدس إله.

  16. ولكن ليسوا ثلاثة آلهة، بل إله واحد.

  17. وهكذا الآب رب، والابن رب، والروح القدس رب.

  18. ولكن ليسوا ثلاثة أرباب، بل رب واحد.

  19. وكما أن الحق المسيحي يكلّفنا أن نعترف بأن كلاً من هذه الأقانيم بذاته إله ورب.

  20. كذلك الدين الجامع، ينهانا عن أن نقول بوجود ثلاثة آلهة وثلاثة أرباب.

  21. فالآب غير مصنوع من أحد، ولا مخلوق، ولا مولود.

  22. والابن من الآب وحده، غير مصنوع، ولا مخلوق، بل مولود.

  23. والروح القدس من الآب والابن، ليس مخلوق ولا مولود بل منبثق.

  24. فإذاً آب واحد لا ثلاثة آباء، وابن واحد لا ثلاثة أبناء، وروح قدس واحد لا ثلاثة أرواح قدس.

  25. ليس في هذا الثالوث من هو قبل غيره أو بعده ولا من هو أكبر ولا أصغر منه.

  26. ولكن جميع الأقانيم سرمديون معاً ومتساوون.

  27. ولذلك في جميع ما ذُكر، يجب أن نعبد الوحدانية في ثالوث، والثالوث في وحدانية.

  28. إذاً من شاء أن يَخْلُص عليه أن يتأكد هكذا في الثالوث.

  29. وأيضاً يلزم له الخلاص أن يؤمن كذلك بأمانة بتجسُّد ربنا يسوع المسيح.

  30. لأن الإيمان المستقيم هو أن نؤمن ونقرّ بأن ربنا يسوع المسيح ابن الله، هو إله وإنسان.

  31. هو إله من جوهر الآب، مولود قبل الدهور، وإنسان من جوهر أمه مولود في هذا الدهر.

  32. إله تام وإنسان تام، كائن بنفس ناطقة وجسد بشري.

  33. مساوٍ للآب بحسب لاهوته، ودون الآب بحسب ناسوته.

  34. وهو وإن يكن إلهاً وإنساناً، إنما هو مسيح واحد لا اثنان.

  35. ولكن واحد، ليس باستحالة لاهوته إلى جسد، بل باتِّخاذ الناسوت إلى اللاهوت.

  36. واحد في الجملة، لا باختلاط الجوهر، بل بوحدانية الأقنوم.

  37. لأنه كما أن النفس الناطقة والجسد إنسان واحد، كذلك الإله والإنسان مسيح واحد.

  38. هو الذي تألم لأجل خلاصنا، ونزل إلى الهاوية (أي عالم الأرواح) وقام أيضاً في اليوم الثالث من بين الأموات.

  39. وصعد إلى السماء وهو جالس عن يمين الآب الضابط الكل.

  40. ومن هناك يأتي ليدين الأحياء والأموات.

  41. الذي عند مجيئه يقوم أيضاً جميع البشر بأجسادهم، ويؤدُّون حساباً عن أعمالهم الخاصة.

  42. فالذين فعلوا الصالحات، يدخلون الحياة الأبدية، والذين عملوا السيئات يدخلون النار الأبدية.

  43. هذا هو الإيمان الجامع، الذي لا يقدر الإنسان أن يخلص بدون أن يؤمن به بأمانة ويقين.

وخلاصة ما تقدم أن الله في المسيحيّة واحد، وإن كان اللاهوت ثلاثة أقانيم: الآب والابن والروح القدس، أي جوهر واحد وثلاثة أقانيم، غير أن الجوهر غير مقسوم. فليس لكلٍ من الأقانيم جزء خاص منه، بل لكل أقنوم كمال الجوهر الواحد نظير الآخر. وأن ما بينهم من النسب سرّ لا يقدر العقل البشري أن يدركه. غير أن لنا في الكتاب المقدس ما يوضحه.

وكل ما جاء من خارج الكتاب المقدس عن الثالوث من أفكار فلسفية، أو محاجات منطقية، لم يكن إلا بَسْطاً أو عَرْضاً لما جاء في الكتاب المقدس عن طريق القياس.

والمعروف تاريخياً أن المسيحيين القدماء قاموا بدرس عقيدة الثالوث في ضوء كتب الوحي المقدسة، وآمنوا بها واستقروا عليها، ورسموا صورتها في قوانين الكنيسة. وأبرز هذه القوانين قانون الإيمان النيقاوي الذي يقول:

«أنا أؤمن بإله واحد، قادر على كل شيء، خالق السماء والأرض، وكل ما يُرى وما لا يُرى. وبرب واحد، يسوع المسيح. ابن الله الوحيد. المولود من الآب قبل كل الدهور. إله من إله. نور من نور. إله حق من إله حق. مولود غير مخلوق. ذو جوهر واحد مع الآب. هو الذي به كان كل شيء. الذي من أجلنا نحن البشر، ومن أجل خلاصنا، نزل من السماء. وتجسَّد بالروح القدس من مريم العذراء، وصار إنساناً، وصُلب على عهد بيلاطس البنطي، وتألم. وقُبِر. وقام في اليوم الثالث. وصعد إلى السماء. وهو جالس عن يمين الآب وسيأتي أيضاً بمجد، ليدين الأحياء والأموات. الذي ليس لمُلكه نهاية. وأؤمن بالروح القدس. الرب المحيي. المنبثق من الآب. المسجود له والممجَّد مع الآب والابن. الذي تكلم بالأنبياء. وأعتقد بكنيسة واحدة جامعة رسولية. وأعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا. وأنتظر قيامة الموتى وحياة الدهر الآتي - آمين».

2 - لاهوت الابن

يقف الباحث في العقائد المسيحيّة أمام عدد من القضايا الخطيرة، وفي مقدمتها اعتقاد المسيحيين بأن يسوع المسيح الذي وُلِد من مريم العذراء هو ابن الله والله الابن.

قد يصعب على كثيرين أن يقبلوا هذا الاعتقاد، إلا أن الصعوبة لا تضير المسيحيّة في كونها ديناً وحدانياً صحيحاً، بدليل إيمان المسيحيين بما جاء في الكتب المقدسة، كقول الله:

«أَنْتُمْ شُهُودِي يَقُولُ ٱلرَّبُّ، وَعَبْدِي ٱلَّذِي ٱخْتَرْتُهُ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا بِي وَتَفْهَمُوا أَنِّي أَنَا هُوَ. قَبْلِي لَمْ يُصَوَّرْ إِلَهٌ وَبَعْدِي لاَ يَكُونُ» (إشعياء 43: 10).

«هَكَذَا يَقُولُ ٱلرَّبُّ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ وَفَادِيهِ، رَبُّ ٱلْجُنُودِ: أَنَا ٱلأَوَّلُ وَأَنَا ٱلآخِرُ وَلاَ إِلَهَ غَيْرِي» (إشعياء 44: 6).

«لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلٰهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ ٱللّٰهِ وَٱلنَّاسِ: ٱلإِنْسَانُ يَسُوعُ ٱلْمَسِيحُ» (1 تيموثاوس 2: 5).

«فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ ٱلْوَصَايَا هِيَ: ٱسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. ٱلرَّبُّ إِلٰهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ» (مرقس 12: 29).

ولكن المسيحيّة تؤمن بوجود إله أزلي، يعلن لنا نفسه بأنه آب وابن وروح قدس، ليس لوجوده بداية ولا نهاية، فقد كان دائماً، ويكون دائماً، وسوف يكون دائماً وفقاً لما هو مكتوب:

«فَقَالَ ٱللّٰهُ لِمُوسَى: أَهْيَهِ ٱلَّذِي أَهْيَهْ. وَقَالَ: هٰكَذَا تَقُولُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: أَهْيَهْ أَرْسَلَنِي إِلَيْكُمْ» (خروج 3: 14).

«أَنَا هُوَ ٱلأَلِفُ وَٱلْيَاءُ، ٱلْبِدَايَةُ وَٱلنِّهَايَةُ، يَقُولُ ٱلرَّبُّ ٱلْكَائِنُ وَٱلَّذِي كَانَ وَٱلَّذِي يَأْتِي» (رؤيا 1: 8).

قبل الانطلاق في التأمل في لاهوت الابن يجب أن نستعرض الإعلانات الواردة في الكتاب المقدس عن أبوّة الله للمسيح.

1 - ابن الله

أُطلق الاسم «ابن الله» على المسيح أربعين مرة، عدا اتصاله كثيراً بالضمير مثل «ابنه» و «ابني». ويظهر هذا اللقب الإلهي واضحاً عن المسيح كما جاء قول الإنجيل: «فَمِنْ أَجْلِ هٰذَا كَانَ ٱلْيَهُودُ يَطْلُبُونَ أَكْثَرَ أَنْ يَقْتُلُوهُ، لأَنَّهُ لَمْ يَنْقُضِ ٱلسَّبْتَ فَقَطْ، بَلْ قَالَ أَيْضاً إِنَّ ٱللّٰهَ أَبُوهُ، مُعَادِلاً نَفْسَهُ بِٱللّٰهِ» (يوحنا 5: 18).

2 - الابن الوحيد

«اَللّٰهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلٱبْنُ ٱلْوَحِيدُ ٱلَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ ٱلآبِ هُوَ خَبَّرَ» (يوحنا 1: 18).

ورد لقب «الابن الوحيد» خمس مرات، وهذا يدل على أن زعم البعض أن يسوع المسيح ابن الله، بذات المعنى الذي به جميع الناس أبناء الله هو زعم غير صحيح. انظر قوله له المجد: «فَإِذْ كَانَ لَهُ أَيْضاً ٱبْنٌ وَاحِدٌ حَبِيبٌ إِلَيْهِ ، أَرْسَلَهُ أَيْضاً إِلَيْهِمْ أَخِيراً، قَائِلاً: إِنَّهُمْ يَهَابُونَ ٱبْنِي» (مرقس 12: 6).

3 - ابن العلي

قال ملاك الرب لمريم العذراء: «وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ٱبْناً وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ. هٰذَا يَكُونُ عَظِيماً، وَٱبْنَ ٱلْعَلِيِّ يُدْعَى» (لوقا 1: 31، 32).

4 - الابن الحبيب

«فَلَمَّا ٱعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ ٱلْمَاءِ، وَإِذَا ٱلسَّمَاوَاتُ قَدِ ٱنْفَتَحَتْ لَهُ، فَرَأَى رُوحَ ٱللّٰهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِياً عَلَيْهِ، وَصَوْتٌ مِنَ ٱلسَّمَاوَاتِ قَائِلاً: هٰذَا هُوَ ٱبْنِي ٱلْحَبِيبُ ٱلَّذِي بِهِ سُرِرْتُ» (متى 3: 16، 17).

5 - أبي

قال المسيح في أحد أمثاله: «أَنَا ٱلْكَرْمَةُ ٱلْحَقِيقِيَّةُ وَأَبِي ٱلْكَرَّامُ» (يوحنا 15: 1).

«خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي. وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى ٱلأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي. أَبِي ٱلَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ ٱلْكُلِّ، وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي» (يوحنا 10: 27 - 29).

6 - الآب والابن

قال يسوع في حديثه إلى الجماهير: «كُلُّ شَيْءٍ قَدْ دُفِعَ إِلَيَّ مِنْ أَبِي، وَلَيْسَ أَحَدٌ يَعْرِفُ ٱلٱبْنَ إِلاَّ ٱلآبُ، وَلاَ أَحَدٌ يَعْرِفُ ٱلآبَ إِلاَّ ٱلٱبْنُ وَمَنْ أَرَادَ ٱلٱبْنُ أَنْ يُعْلِنَ لَهُ. تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ ٱلْمُتْعَبِينَ وَٱلثَّقِيلِي ٱلأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ» (متى 11: 27، 28).

حين نتأمل هذا الإعلان بعمق يتضح لنا أنه لا إنسان عادي، ولا نبي، ولا رسول، ولا ملاك من السماء، ولا رئيس ملائكة، يستطيع أن يدرك سر شخص يسوع المسيح الذي لقَّبه إشعياء النبي «بالعجيب». وهذا يعني صراحة أن طبيعة المسيح غير محدودة بحيث لا يقدر أحد أن يدركها غير الآب نفسه.

ومما لا شك فيه أن هذا الإعلان المجيد جداً يعلّمنا أن من وظيفة المسيح باعتبار وحدته الأزلية مع الآب، أن يعلن لنا في شخصه هذا الآب، الذي وُصف باللامنظور.

قال الفيلسوف الفرنسي باسكال: «ان الله المستعلن في المسيح إله يقترب إليه الإنسان في غير كبرياء، ويتذلّل أمامه في غير يأس أو إهدار للكرامة. وفي يسوع المسيح لا نعرف الله فقط، بل نعرف أنفسنا أيضاً، وبدونه لا نعرف ما هي حياتنا، ولا ما هو موتنا، ولا مَنْ هو الله ولا ما هي أنفسنا» (تأملات عن نشرة لاروس 11: 41).

وقال القمص المصري سرجيوس: «ومن عجب المسيح ودلالة تفرُّده عن البشر قاطبة، أننا حين نطالع الإنجيل، نجد أن المسيح أينما ذهب وأينما حلّ، تقوم الأسئلة الكثيرة وتدور حوله. وكان موقف الناس بإزائه عبارة عن علامة استفهام. فكان كلما تكلم أو عمل، يكون موضوع سؤال الناس. قالوا عندما سمعوه يتكلم ورأوه يعمل: من أين لهذا هذه الحكمة وهذه القوات؟ أليس هذا ابن النجار؟ ما هذا؟ ما هو هذا التعليم الجديد؟ لأنه بسلطان يأمر حتى الأرواح النجسة فتطيعه؟ وكثير من الأسئلة قامت عليه».

فما هذه الأسئلة حوله. أليست دليلاً على أن المسيح شخص عجيب، لم يكن كغيره من البشر، وأن هناك فارقاً عظيماً بينه وبين الناس، يشعر به كل من يراه ويسمعه.

في الحق أن شهادة المسيح لنفسه ما كانت لتقوم لولا أنه إله وليس مجرد إنسان، لأن الله وحده هو الذي يشهد لنفسه. أما كون المسيح إلهاً، فهذا واضح.

أولاً: تصريحاته

  1. السلطان: «دُفِعَ إِلَيَّ كُلُّ سُلْطَانٍ فِي ٱلسَّمَاءِ وَعَلَى ٱلأَرْضِ» (متى 28: 18).

  2. وحدته مع الآب: «أَنَا وَٱلآبُ وَاحِدٌ - اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى ٱلآبَ - أَنَا فِي ٱلآبِ وَٱلآبَ فِيَّ» (يوحنا 10: 30، 14: 9، 10).

  3. أزليته: «قَبْلَ أَنْ يَكُونَ إِبْرَاهِيمُ أَنَا كَائِنٌ» (يوحنا 8: 58). وهذا الإعلان أخطر ما صرَّح به المسيح، لأن الكلمة «أنا كائن» هي ذات اللفظة التي عبَّر الله الآب عن نفسه بها لموسى (خروج 3: 14). والإعلان يفيد أن المسيح يرى في شخصه ذات الإله القديم الذي ظهر لموسى في العليقة على جبل حوريب.

    وأيضاً قال المسيح للرسول يوحنا لما ظهر له في جزيرة بطمس: «أَنَا هُوَ ٱلأَلِفُ وَٱلْيَاءُ» (رؤيا 1: 8). والألف والياء هما الحرفان الأول والآخير من حروف الهجاء وهما في الأصل اليوناني الذي كُتب به الإنجيل «ألفا وأوميغا» وهما يعبّران عن أزلية المسيح وأبديته.

  4. الله الآب يتكلم في المسيح: قال له المجد: «ٱلْكَلاَمُ ٱلَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لٰكِنَّ ٱلآبَ ٱلْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ ٱلأَعْمَالَ» (يوحنا 14: 10).

  5. وجوده في السماء وعلى الأرض: في حديثه مع الرئيس اليهودي نيقوديموس قال المسيح: «وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى ٱلسَّمَاءِ إِلاَّ ٱلَّذِي نَزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاءِ، ٱبْنُ ٱلإِنْسَانِ ٱلَّذِي هُوَ فِي ٱلسَّمَاءِ» (يوحنا 3: 13).

  6. هو ديّان الأحياء والأموات: «وَمَتَى جَاءَ ٱبْنُ ٱلإِنْسَانِ فِي مَجْدِهِ وَجَمِيعُ ٱلْمَلاَئِكَةِ ٱلْقِدِّيسِينَ مَعَهُ، فَحِينَئِذٍ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ. وَيَجْتَمِعُ أَمَامَهُ جَمِيعُ ٱلشُّعُوبِ، فَيُمَيِّزُ بَعْضَهُمْ مِنْ بَعْضٍ كَمَا يُمَيِّزُ ٱلرَّاعِي ٱلْخِرَافَ مِنَ ٱلْجِدَاءِ، فَيُقِيمُ ٱلْخِرَافَ عَنْ يَمِينِهِ وَٱلْجِدَاءَ عَنِ ٱلْيَسَارِ. ثُمَّ يَقُولُ ٱلْمَلِكُ لِلَّذِينَ عَنْ يَمِينِهِ: تَعَالَوْا يَا مُبَارَكِي أَبِي، رِثُوا ٱلْمَلَكُوتَ ٱلْمُعَدَّ لَكُمْ مُنْذُ تَأْسِيسِ ٱلْعَالَمِ. ثُمَّ يَقُولُ أَيْضاً لِلَّذِينَ عَنِ ٱلْيَسَارِ: ٱذْهَبُوا عَنِّي يَا مَلاَعِينُ إِلَى ٱلنَّارِ ٱلأَبَدِيَّةِ ٱلْمُعَدَّةِ لإِبْلِيسَ وَمَلاَئِكَتِهِ» (متى 25: 31 - 34، 41).

    فبهذا التصريح يبيّن المسيح أنه ديان الجميع العادل، وأنه سيأتي مع ملائكته بمجد، وتكون دينونة قاطعة ونهائية.

  7. جلوسه عن يمين القوة: في أثناء محاكمة المسيح أمام رئيس الكهنة قيافا، سأله هذا الرئيس: «أَسْتَحْلِفُكَ بِٱللّٰهِ ٱلْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا: هَلْ أَنْتَ ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ ٱللّٰهِ؟ قَالَ لَهُ يَسُوعُ: أَنْتَ قُلْتَ! وَأَيْضاً أَقُولُ لَكُمْ: مِنَ ٱلآنَ تُبْصِرُونَ ٱبْنَ ٱلإِنْسَانِ جَالِساً عَنْ يَمِينِ ٱلْقُوَّةِ، وَآتِياً عَلَى سَحَابِ ٱلسَّمَاءِ» (متى 26: 63 - 64).

  8. حضوره في كل مكان وزمان: قال لتلاميذه: «لأَنَّهُ حَيْثُمَا ٱجْتَمَعَ ٱثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِٱسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسَطِهِمْ». «وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ ٱلأَيَّامِ إِلَى ٱنْقِضَاءِ ٱلدَّهْرِ» (متى 18: 20، 28: 20).

  9. هو واضع الناموس ومكمّله: قال له المجد: «قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَقْتُل، . وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلاً يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ ٱلْحُكْمِ. سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَزْنِ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى ٱمْرَأَةٍ لِيَشْتَهِيَهَا، فَقَدْ زَنَى بِهَا فِي قَلْبِهِ. سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ. َأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا ٱلشَّرَّ. سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ» (متى 5: 21 - 44).

ثانياً: من شهادة الأنبياء الموحى إليهم

امتدَّت النصوص الكتابية العديدة المتواترة من أول التاريخ حتى آخر أسفار العهد القديم، وذلك خلال أربعة آلاف سنة. ولا يمكن أن يُتَّهم المسيحيّون باصطناع هذه النصوص، لأنها كُتبت في سجلات الوحي قبل المسيحيّة. وقد كُتب آخرها قبل تجسُّد المسيح بما يقرب من أربعمائة سنة. وهي تقول إن شخصاً إلهياً سيأتي من السماء لابساً الطبيعة البشرية ليكون مخلِّصاً للعالم، وإن هذا الشخص يكون من نسل المرأة، ويأتي من نسل ابراهيم، وعلى وجه التحديد من سبط يهوذا وبيت داود، مولوداً من عذراء بلا عيب ولا دنس. وأنه يولد في بيت لحم مدينة داود. وفي الوقت ذاته هو الأب الأبدي. وهذا لا يمكن أن يتم إلا بالتجسُّد، واتحاد اللاهوت بالناسوت. والنصوص الكتابية التي تحمل الينا هذه الحقيقة متعددة، لذلك أورد في ما يلي أظهرها وأوضحها:

  1. من نبوة إشعياء: «لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ٱبْناً، وَتَكُونُ ٱلرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ، وَيُدْعَى ٱسْمُهُ عَجِيباً، مُشِيراً، إِلَهاً قَدِيراً، أَباً أَبَدِيّاً، رَئِيسَ ٱلسَّلاَمِ» (إشعياء 9: 6).

  2. ومن نبوة إشعياء أيضاً: «هُوَذَا ٱلْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ٱبْناً، وَيَدْعُونَ ٱسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ (ٱلَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللّٰهُ مَعَنَا)» (إشعياء 7: 14، متى 1: 23).

  3. من المزامير: «قَالَ ٱلرَّبُّ لِرَبِّي: ٱجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ» (مزمور 110: 1). هذا القول الإلهي عظيم جداً، لا يمكننا أن نجد له تفسيراً من غير الإيمان بالمخاطبة الأزلية بين الآب والابن، والإيقان بأن الله هو المتكلم بها.

  4. من نبوة ميخا: «أَمَّا أَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمِ أَفْرَاتَةَ، وَأَنْتِ صَغِيرَةٌ أَنْ تَكُونِي بَيْنَ أُلُوفِ يَهُوذَا، فَمِنْكِ يَخْرُجُ لِي ٱلَّذِي يَكُونُ مُتَسَلِّطاً عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَمَخَارِجُهُ مُنْذُ ٱلْقَدِيمِ مُنْذُ أَيَّامِ ٱلأَزَلِ» (ميخا 5: 2)

ثالثاً: شهادة الرسل

إن شهادة الرسل الذين درسوا الديانة اليهودية، التي تعلّم بالتوحيد، ذات أهمية كبرى. وقد جاءت شهادتهم عن طريق الأثر القوي الفعال الذي انطبع في عقولهم وقلوبهم وضمائرهم، من حياة يسوع الفائقة الطبيعة، وتعاليمه السماوية وأعماله العجيبة، حتى آمنوا بألوهيته. وفي كل ما كتبوه عن لاهوته، ومعرفتهم به حتى أنهم تركوا كل شيء وتبعوه، لم يشعروا بأنهم أتوا أمراً غير عادي أو مخالفاً لعقيدتهم التوحيدية. ففي الأناجيل التي دوَّنوها والرسائل التي كتبوها، نسبوا إليه كل الصفات التي اعتادوا أن يعزوها إلى الله. ذلك لأنهم وجدوا في المسيح ينبوعاً لحياتهم الروحية. وفي كرازتهم المدوَّنة في الكتب المقدسة، تكلموا عنه كالقوي القادر الحاضر. وقد تأكدوا من أزليته ومجده الإلهي قبل أن يتجسد. وخلاصة القول، إن أكبر مُكابر لا يستطيع أن ينكر أن الرسل والمسيحيين الأوائل قد عبدوا يسوع كربٍّ. وهاك عيّنات من شهاداتهم على سبيل المثال، لا على سبيل الحصر:

1 - مرقس الإنجيلي: افتتح هذا التلميذ البشير إنجيله بالقول: «بَدْءُ إِنْجِيلِ يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ ٱبْنِ ٱللّٰهِ». وختمه بالقول: «ثُمَّ إِنَّ ٱلرَّبَّ بَعْدَمَا كَلَّمَهُمُ ٱرْتَفَعَ إِلَى ٱلسَّمَاءِ، وَجَلَسَ عَنْ يَمِينِ ٱللّٰهِ. وَأَمَّا هُمْ فَخَرَجُوا وَكَرَزُوا فِي كُلِّ مَكَانٍ، وَٱلرَّبُّ يَعْمَلُ مَعَهُمْ وَيُثَبِّتُ ٱلْكَلاَمَ بِٱلآيَاتِ ٱلتَّابِعَةِ» (مرقس 1: 1، 16: 19، 20).

2 - يوحنا الإنجيلي: افتتح هذا التلميذ البشير إنجيله بالقول: «فِي ٱلْبَدْءِ كَانَ ٱلْكَلِمَةُ، وَٱلْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ ٱللّٰهِ، وَكَانَ ٱلْكَلِمَةُ ٱللّٰهَ. كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ» (يوحنا 1: 1، 3).

وقد وردت «الكلمة» في اليونانية - لغة الإنجيل الأصلية - بلفظة «لوغوس» ومعناها النظام الذي يسود الكون، أو الوسيط بين الله والكون، والذي به خلق الله الكون. لذلك أُلهم يوحنا أن يبيّن لليهود واليونانيين معنى «الكلمة» فقال: «في البدء كان الكلمة». ولفظة البدء هنا، تعني الأزل، أي أن وجود الكلمة كان سابقاً لكل شيء. ولكي يقضي على فكرة القائلين بأن الله لا يمكن أن يتصل بالمادة ألهم الله يوحنا القول: «وَٱلْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْداً كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ ٱلآبِ، مَمْلُؤاً نِعْمَةً وَحَقّاً» (يوحنا 1: 14).

وقال يوحنا الرسول المُلهَم في رسالته الأولى: «وَنَحْنُ فِي ٱلْحَقِّ فِي ٱبْنِهِ يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ. هٰذَا هُوَ ٱلإِلٰهُ ٱلْحَقُّ وَٱلْحَيَاةُ ٱلأَبَدِيَّةُ» (1يوحنا 5: 20).

3 - توما الملقَّب بالتوأم: هذا التلميذ بعد القيامة، حين لمس أثر المسامير في يدَي ورجلَي يسوع، ووضع إصبعه في جنبه المطعون بالحربة، سجد له وقال: «ربي وإلهي» (يوحنا 20: 28).

4 - بطرس الرسول: قال هذا الرسول الموحَى اليه في شهادته أمام جمهور من اليهود: «أَيُّهَا ٱلرِّجَالُ ٱلإِسْرَائِيلِيُّونَ ٱسْمَعُوا هٰذِهِ ٱلأَقْوَالَ: يَسُوعُ ٱلنَّاصِرِيُّ... هٰذَا أَخَذْتُمُوهُ مُسَلَّماً بِمَشُورَةِ ٱللّٰهِ ٱلْمَحْتُومَةِ وَعِلْمِهِ ٱلسَّابِقِ، وَبِأَيْدِي أَثَمَةٍ صَلَبْتُمُوهُ وَقَتَلْتُمُوهُ. اَلَّذِي أَقَامَهُ ٱللّٰهُ نَاقِضاً أَوْجَاعَ ٱلْمَوْتِ، إِذْ لَمْ يَكُنْ مُمْكِناً أَنْ يُمْسَكَ مِنْهُ... فَلْيَعْلَمْ يَقِيناً جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ أَنَّ ٱللّٰهَ جَعَلَ يَسُوعَ هٰذَا، ٱلَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمْ، رَبّاً وَمَسِيحاً» (أعمال الرسل 2: 22 - 24، 36).

5 - شهادة بولس الرسول: قال هذا الرسول بإلهام الروح القدس: «لٰكِنَّنَا نَتَكَلَّمُ بِحِكْمَةٍ بَيْنَ ٱلْكَامِلِينَ، وَلٰكِنْ بِحِكْمَةٍ لَيْسَتْ مِنْ هٰذَا ٱلدَّهْرِ، وَلاَ مِنْ عُظَمَاءِ هٰذَا ٱلدَّهْرِ، ٱلَّذِينَ يُبْطَلُونَ. بَلْ نَتَكَلَّمُ بِحِكْمَةِ ٱللّٰهِ فِي سِرٍّ: ٱلْحِكْمَةِ ٱلْمَكْتُومَةِ، ٱلَّتِي سَبَقَ ٱللّٰهُ فَعَيَّنَهَا قَبْلَ ٱلدُّهُورِ لِمَجْدِنَا، ٱلَّتِي لَمْ يَعْلَمْهَا أَحَدٌ مِنْ عُظَمَاءِ هٰذَا ٱلدَّهْرِ - لأَنْ لَوْ عَرَفُوا لَمَا صَلَبُوا رَبَّ ٱلْمَجْدِ» (1 كورنثوس 2: 6 - 8).

فصار يسوع في صورة إنسان حين تجسَّد، وفي الوقت نفسه كان إلهاً لم يعرفه أبناء الدهر. ولو أنهم عرفوا أنه رب المجد، لامتنعوا عن صلبه.

وقال بولس أيضاً: «شَاكِرِينَ ٱلآبَ ٱلَّذِي أَهَّلَنَا لِشَرِكَةِ مِيرَاثِ ٱلْقِدِّيسِينَ فِي ٱلنُّورِ، ٱلَّذِي أَنْقَذَنَا مِنْ سُلْطَانِ ٱلظُّلْمَةِ وَنَقَلَنَا إِلَى مَلَكُوتِ ٱبْنِ مَحَبَّتِهِ، ٱلَّذِي لَنَا فِيهِ ٱلْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ ٱلْخَطَايَا، ٱلَّذِي هُوَ صُورَةُ ٱللّٰهِ غَيْرِ ٱلْمَنْظُورِ... فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ ٱلْكُلُّ: مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى ٱلأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشاً أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلاَطِينَ. ٱلْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ. اَلَّذِي هُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَفِيهِ يَقُومُ ٱلْكُلُّ» (كولوسي 1: 12 - 17).

وقال أيضاً: «اُنْظُرُوا أَنْ لاَ يَكُونَ أَحَدٌ يَسْبِيكُمْ بِٱلْفَلْسَفَةِ وَبِغُرُورٍ بَاطِلٍ، حَسَبَ تَقْلِيدِ ٱلنَّاسِ، حَسَبَ أَرْكَانِ ٱلْعَالَمِ، وَلَيْسَ حَسَبَ ٱلْمَسِيحِ. فَإِنَّهُ فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ ٱللاَّهُوتِ جَسَدِيّاً. وَأَنْتُمْ مَمْلُوؤُونَ فِيهِ، ٱلَّذِي هُوَ رَأْسُ كُلِّ رِيَاسَةٍ وَسُلْطَانٍ» (كولوسي 2: 8 - 10).

وقال أيضاً: «وَمِنْهُمُ ٱلْمَسِيحُ حَسَبَ ٱلْجَسَدِ، ٱلْكَائِنُ عَلَى ٱلْكُلِّ إِلٰهاً مُبَارَكاً إِلَى ٱلأَبَدِ. آمِينَ» (رومية 9: 5).

رابعاً: أسماء وأعمال إلهية

  1. الأول والآخِر: «فَلَمَّا رَأَيْتُهُ سَقَطْتُ عِنْدَ رِجْلَيْهِ كَمَيِّتٍ، فَوَضَعَ يَدَهُ ٱلْيُمْنَى عَلَيَّ قَائِلاً لِي: لاَ تَخَفْ، أَنَا هُوَ ٱلأَوَّلُ وَٱلآخِرُ» (رؤيا 1: 17). «مَنْ فَعَلَ وَصَنَعَ دَاعِياً ٱلأَجْيَالَ مِنَ ٱلْبَدْءِ؟ أَنَا ٱلرَّبُّ ٱلأَوَّلُ، وَمَعَ ٱلآخِرِينَ أَنَا هُوَ» (إشعياء 41: 4).

  2. القدوس البار: «وَلٰكِنْ أَنْتُمْ أَنْكَرْتُمُ ٱلْقُدُّوسَ ٱلْبَارَّ، وَطَلَبْتُمْ أَنْ يُوهَبَ لَكُمْ رَجُلٌ قَاتِلٌ» (أعمال الرسل 3: 14).

  3. الرب: «لاَ تَخَافُوا. فَهَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَكُونُ لِجَمِيعِ ٱلشَّعْبِ: أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ ٱلْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱلرَّبُّ» (لوقا 2: 10، 11).

  4. رب الكل: «ٱلْكَلِمَةُ ٱلَّتِي أَرْسَلَهَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ يُبَشِّرُ بِٱلسَّلاَمِ بِيَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ. هٰذَا هُوَ رَبُّ ٱلْكُلِّ» (أعمال 10: 36)

  5. رب الجنود: «مَنْ هُوَ هٰذَا مَلِكُ ٱلْمَجْدِ؟ ٱلرَّبُّ ٱلْقَدِيرُ ٱلْجَبَّارُ، ٱلرَّبُّ ٱلْجَبَّارُ فِي ٱلْقِتَالِ! هٰذَا مَلِكُ ٱلْمَجْدِ! رَبُّ ٱلْجُنُودِ هُوَ مَلِكُ ٱلْمَجْدِ» (مزمور 24: 8، 10).

  6. الله: «وَأَمَّا عَنْ ٱلٱبْنِ: كُرْسِيُّكَ يَا أَللّٰهُ إِلَى دَهْرِ ٱلدُّهُورِ. قَضِيبُ ٱسْتِقَامَةٍ قَضِيبُ مُلْكِكَ» (عبرانيين 1: 8).

  7. الله معنا: «هُوَذَا ٱلْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ٱبْناً، وَيَدْعُونَ ٱسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ (ٱلَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللّٰهُ مَعَنَا)» (متى 1: 23).

  8. الله العظيم: «مُنْتَظِرِينَ ٱلرَّجَاءَ ٱلْمُبَارَكَ وَظُهُورَ مَجْدِ ٱللّٰهِ ٱلْعَظِيمِ وَمُخَلِّصِنَا يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ» (تيطس 2: 13).

  9. بهاء مجد الله ورسم جوهره: «كَلَّمَنَا فِي هٰذِهِ ٱلأَيَّامِ ٱلأَخِيرَةِ فِي ٱبْنِهِ - ٱلَّذِي جَعَلَهُ وَارِثاً لِكُلِّ شَيْءٍ، ٱلَّذِي بِهِ أَيْضاً عَمِلَ ٱلْعَالَمِينَ. ٱلَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ ٱلأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ» (عبرانيين 1: 2، 3).

  10. عالم بأسرار القلوب: «فَشَعَرَ يَسُوعُ بِأَفْكَارِهِمْ، وَقَالَ لَهُمْ: مَاذَا تُفَكِّرُونَ فِي قُلُوبِكُمْ؟ - لٰكِنَّ يَسُوعَ لَمْ يَأْتَمِنْهُمْ عَلَى نَفْسِهِ، لأَنَّهُ كَانَ يَعْرِفُ ٱلْجَمِيعَ. وَلأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ مُحْتَاجاً أَنْ يَشْهَدَ أَحَدٌ عَنِ ٱلإِنْسَانِ، لأَنَّهُ عَلِمَ مَا كَانَ فِي ٱلإِنْسَانِ» (لوقا 5: 22، يوحنا 2: 24 - 25).

  11. له سلطان على عناصر الطبيعة: «فَقَالَ لَهُمْ: مَا بَالُكُمْ خَائِفِينَ يَا قَلِيلِي ٱلإِيمَانِ؟ ثُمَّ قَامَ وَٱنْتَهَرَ ٱلرِّيَاحَ وَٱلْبَحْرَ، فَصَارَ هُدُوءٌ عَظِيمٌ» (متى 8: 26).

  12. له سلطان على الشياطين: «وَلَمَّا صَارَ ٱلْمَسَاءُ قَدَّمُوا إِلَيْهِ مَجَانِينَ كَثِيرِينَ، فَأَخْرَجَ ٱلأَرْوَاحَ بِكَلِمَةٍ، وَجَمِيعَ ٱلْمَرْضَى شَفَاهُمْ» (متى 8: 16).

  13. له سلطان على الموت: «ثُمَّ تَقَدَّمَ وَلَمَسَ ٱلنَّعْشَ، فَوَقَفَ ٱلْحَامِلُونَ. فَقَالَ: أَيُّهَا ٱلشَّابُّ، لَكَ أَقُولُ قُمْ. فَجَلَسَ ٱلْمَيْتُ وَٱبْتَدَأَ يَتَكَلَّمُ، فَدَفَعَهُ إِلَى أُمِّهِ» (لوقا 7: 14، 15).

  14. عالم بكل شيء: «اَلآنَ نَعْلَمُ أَنَّكَ عَالِمٌ بِكُلِّ شَيْءٍ، وَلَسْتَ تَحْتَاجُ أَنْ يَسْأَلَكَ أَحَدٌ. لِهٰذَا نُؤْمِنُ أَنَّكَ مِنَ ٱللّٰهِ خَرَجْتَ» (يوحنا 16: 30).

  15. صورة الله: «ٱلَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ ٱللّٰهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً لِلّٰهِ» (فيلبي 2: 6).

خامساً: وظائف إلهية

توجد سبع وظائف إلهية صريحة مُسندة للرب يسوع المسيح:

  1. الخَلْق: «وَأَنْتَ يَا رَبُّ فِي ٱلْبَدْءِ أَسَّسْتَ ٱلأَرْضَ، وَٱلسَّمَاوَاتُ هِيَ عَمَلُ يَدَيْكَ» (عبرانيين 1: 10).

  2. الحفظ: «وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ ٱلأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ، بَعْدَ مَا صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيراً لِخَطَايَانَا، جَلَسَ فِي يَمِينِ ٱلْعَظَمَةِ فِي ٱلأَعَالِي» (عبرانيين 1: 3).

  3. غفران الخطايا: «فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ إِيمَانَهُمْ، قَالَ لِلْمَفْلُوجِ: يَا بُنَيَّ، مَغْفُورَةٌ لَكَ خَطَايَاكَ. وَكَانَ قَوْمٌ مِنَ ٱلْكَتَبَةِ هُنَاكَ جَالِسِينَ يُفَكِّرُونَ فِي قُلُوبِهِمْ: لِمَاذَا يَتَكَلَّمُ هٰذَا هٰكَذَا بِتَجَادِيفَ؟ مَنْ يَقْدِرُ أَنْ يَغْفِرَ خَطَايَا إِلاَّ ٱللّٰهُ وَحْدَهُ؟ فَلِلْوَقْتِ شَعَرَ يَسُوعُ بِرُوحِهِ أَنَّهُمْ يُفَكِّرُونَ هٰكَذَا فِي أَنْفُسِهِمْ، فَقَالَ لَهُمْ: لِمَاذَا تُفَكِّرُونَ بِهٰذَا فِي قُلُوبِكُمْ؟ أَيُّمَا أَيْسَرُ: أَنْ يُقَالَ لِلْمَفْلُوجِ مَغْفُورَةٌ لَكَ خَطَايَاكَ، أَمْ أَنْ يُقَالَ: قُمْ وَٱحْمِلْ سَرِيرَكَ وَٱمْشِ؟ وَلٰكِنْ لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لٱبْنِ ٱلإِنْسَانِ سُلْطَاناً عَلَى ٱلأَرْضِ أَنْ يَغْفِرَ ٱلْخَطَايَا - قَالَ لِلْمَفْلُوجِ: لَكَ أَقُولُ قُمْ وَٱحْمِلْ سَرِيرَكَ وَٱذْهَبْ إِلَى بَيْتِكَ» (مرقس 2: 5 - 11).

  4. إقامة الأموات: «وَهٰذِهِ مَشِيئَةُ ٱلآبِ ٱلَّذِي أَرْسَلَنِي: بَلْ أُقِيمُهُ فِي ٱلْيَوْمِ ٱلأَخِيرِ... لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ يَجْتَذِبْهُ ٱلآبُ ٱلَّذِي أَرْسَلَنِي، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي ٱلْيَوْمِ ٱلأَخِيرِ» (يوحنا 6: 39، 44).

  5. تغيير الأجساد: «ٱلَّذِي سَيُغَيِّرُ شَكْلَ جَسَدِ تَوَاضُعِنَا لِيَكُونَ عَلَى صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ، بِحَسَبِ عَمَلِ ٱسْتِطَاعَتِهِ أَنْ يُخْضِعَ لِنَفْسِهِ كُلَّ شَيْءٍ» (فيلبي 3: 21).

  6. حكم الدينونة: «أَنَا أُنَاشِدُكَ إِذاً أَمَامَ ٱللّٰهِ وَٱلرَّبِّ يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ، ٱلْعَتِيدِ أَنْ يَدِينَ ٱلأَحْيَاءَ وَٱلأَمْوَاتَ، عِنْدَ ظُهُورِهِ وَمَلَكُوتِهِ» (2تيموثاوس 4: 1).

  7. إعطاء الحياة الأبدية: «خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي. وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى ٱلأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي» (يوحنا 10: 27 - 28).

قال رجل الله ستانلي جونس: «إني أعرف أن لا شيء أسْمَى وأجدر بالله وبالإنسان من مُشابهة يسوع المسيح، لأني أعتقد أن الصورة التي أعلنها المسيح لنا عن الله ترينا أنه إله صالح يمكن الاتكال عليه والثقة به. ليست لدى العالم شكوك عن المسيح، بل هي عن الله. لأن الناس حين يرون الزلازل تبيد الأبرار والأثمة على السواء، وحين يرون الأطفال يقاسون ألوان العذاب من أمراض مختلفة، يتحيَّرون ويتساءلون: أيوجد إله صالح في هذا الكون؟ ولكن الفكر المرتاب يلتفت إلى يسوع المسيح بطمأنينة ويقول: إن كان الله مثل هذا فهو إله حق. ونحن كمسيحيين نقول إن الله كذلك. فهو كالمسيح في صفاته، ونعتقد أن الله هو يسوع المسيح في كل مكان، وأن يسوع المسيح هو الله معنا. إنه حياة البشرية».

ثم يمضي جونس فيقول: «ولو اجتمع أكبر أصحاب العقول والنفوس بين الناس وشحذوا قرائحهم ليتوصلوا إلى معرفة صفات الإله الذي يودُّون أن تكون له سيادة الكون، لوجدوا أن صفاته الأدبية والروحية تتخذ صورة له شبيهة بصورة يسوع المسيح. ومما لا شك فيه أن أعظم بشارة أُعلنت للجنس البشري هي القول الموحَى به من الله: «عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ ٱلتَّقْوَى: ٱللّٰهُ ظَهَرَ فِي ٱلْجَسَدِ» (1 تيموثاوس 3: 16). وإن أعظم خبر تستطيع إذاعته على العالم المسيحي، هو أن الله الذي تعرفون عنه شيئاً غير جلي، ولم تعرفوا حقيقة صفاته، هو مثل يسوع المسيح. فإن كان الله يعطف على الأطفال كما كان يسوع يعطف عليهم، ويهتم بالأبرص والمنبوذ والأعمى والمشلول كما كان يسوع المسيح يهتم بهم، وإن كان قلبه يشبه ذلك القلب الذي انكسر على صليب الجلجثة، فإني لن أحجم عن أن أقدّم له قلبي بلا تحفُّظ» .

3 - لاهوت الروح القدس

لما كانت تسمية أقانيم الثالوث الأقدس من الأسرار الإلهية التي لا تستطيع عقولنا القاصرة إدراكها، وجب أن نحصر كلامنا في ما يعلنه لنا كتاب الله عنها. وعلى ما نرى أنه سُمِّي بالروح، ليس لأن بينه وبين الأقنومين الآخرين تمييزاً في روحانية الجوهر (لأنهم متساوون في ذلك) بل إشارة إلى عمله غير المنظور، وهو إنارة أرواحنا وإرشادها وتجديدها وتقديسها. ولذلك سُمِّي أيضاً المرشد، وروح القداسة، وروح الحق، وروح الحكمة، وروح السلام، وروح المحبة، لأنه يُنشئ كل ذلك فينا. ولفظة «القدس» تميّزه أيضاً عن جميع الأرواح المخلوقة.

أولاً: ماذا قيل في العهد القديم عن الروح القدس؟

سُمِّي فيه الروح، وروح الله، وروح الرب، والروح القدس، وروح قدس الله. وأُضيف إلى ضمير الجلالة في التكلّم والخطاب والغيبة. فقال الله: روحي، وقيل له: روحك، وقيل فيه: روحه. ومما نُسب اليه من الأعمال:

  1. في الخَلْق، كقول موسى: «وَرُوحُ ٱللّٰهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ ٱلْمِيَاهِ» (تكوين 1: 2). إشارة إلى اشتراك الروح المبارك في خلق الكائنات، وكقول أليهو: «رُوحُ ٱللّٰهِ صَنَعَنِي وَنَسَمَةُ ٱلْقَدِيرِ أَحْيَتْنِي» (أيوب 33: 4).

  2. يعلّم. قال نحميا: «وَأَعْطَيْتَهُمْ رُوحَكَ ٱلصَّالِحَ لِتَعْلِيمِهِمْ، وَلَمْ تَمْنَعْ مَنَّكَ عَنْ أَفْوَاهِهِمْ» (نحميا 9: 20).

  3. يحزن. قال اشعياء: «وَلَكِنَّهُمْ تَمَرَّدُوا وَأَحْزَنُوا رُوحَ قُدْسِهِ» (اشعياء 63: 10).

  4. يدين. فقال الرب: «لاَ يَدِينُ رُوحِي فِي ٱلإِنْسَانِ إِلَى ٱلأَبَدِ. لِزَيَغَانِهِ» (تكوين 6: 3).

  5. يلهم الأنبياء. قال زكريا النبي: «فكلَّمني ملاك الرب: هَذِهِ كَلِمَةُ ٱلرَّبِّ إِلَى زَرُبَّابِلَ: لاَ بِٱلْقُدْرَةِ وَلاَ بِٱلْقُوَّةِ بَلْ بِرُوحِي قَالَ رَبُّ ٱلْجُنُودِ» (زكريا 4: 6).

  6. ويجدّد وجه الأرض: «تُرْسِلُ رُوحَكَ فَتُخْلَقُ. وَتُجَدِّدُ وَجْهَ ٱلأَرْضِ» (مزمور 104: 30).

    إذاً روح الله الذي رفَّ على وجه المياه، ودان في الإنسان قبل الطوفان، وحزن بسبب تمرُّد الشعب، وألهم الأنبياء، ليس مجرد قوة إلهية، بل هو شخص إلهي. ويتضح من كل ما قيل في العهد القديم عن الروح القدس إنه أقنوم ممتاز، غير أنه لم يتّضح لكنيسة ذلك العهد أنه الأقنوم الثالث من الثالوث الأقدس كما انجلى لكنيسة العهد الجديد. نعم، إن الله في ثلاثة أقانيم، في جوهر واحد منذ الأزل، غير أن معرفة ذلك أُعلنت للبشر بالتدريج.

ثانياً: ماذا قيل عن الروح القدس في العهد الجديد؟

الكلام عن الروح القدس في العهد الجديد كثير وصريح، غير أنه أقل من الكلام عن المسيح. ومن أسباب ذلك أن المسيح بما أنه الله ظهر في الجسد حسب المواعيد والنبوّات والرموز الكثيرة، وقدَّم نفسه كفارة عنا لأجل تبريرنا وخلاصنا، لزم إطالة الكلام عنه في ما عمله لإثبات لاهوته، وبيان أن تلك المواعيد والنبوَّات قد تمّت به، وإيضاح فوائد فدائه. وأما الروح القدس، فبما أنه روح وعمله فينا روحي، جاء الكلام عنه وافياً بالمقصود وصريح العبارة، وإن كان أقل من الكلام في المسيح. ومن أسماء الروح المبارك في العهد الجديد: روح الله، وروح المسيح، وروح الرب، والروح القدس، وروح الله القدوس، وروح الموعد، وروح الحياة، وروح النعمة، وروح الحق، وروح المجد، والمعزي، والمرشد، وروح النصح. وكل هذه الأسماء، وكل ما قيل في عمله، يدل على أقنوميته ومجده الإلهي، وعلى أهمية عمله فينا. ومما يدل على أقنوميته هو استعمال الضمائر المختصة بالذوات العاقلة له في الأصل اليوناني. في ما يلي النصوص التي تثبت أقنومية الروح القدس:

  1. 1 - هو الله: «فَقَالَ بُطْرُسُ: يَا حَنَانِيَّا، لِمَاذَا مَلأَ ٱلشَّيْطَانُ قَلْبَكَ لِتَكْذِبَ عَلَى ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ أَنْتَ لَمْ تَكْذِبْ عَلَى ٱلنَّاسِ بَلْ عَلَى ٱللّٰهِ» (أعمال 5: 3، 4).

  2. 2 - يتكلم: «لِذٰلِكَ كَمَا يَقُولُ ٱلرُّوحُ ٱلْقُدُسُ: ٱلْيَوْمَ إِنْ سَمِعْتُمْ صَوْتَهُ فَلاَ تُقَسُّوا قُلُوبَكُمْ» (عبرانيين 3: 7، 8).

  3. 3 - يعيّن للخدمة: «وَبَيْنَمَا هُمْ يَخْدِمُونَ ٱلرَّبَّ وَيَصُومُونَ قَالَ ٱلرُّوحُ ٱلْقُدُسُ: أَفْرِزُوا لِي بَرْنَابَا وَشَاوُلَ لِلْعَمَلِ ٱلَّذِي دَعَوْتُهُمَا إِلَيْهِ» (أعمال الرسل 13: 2).

  4. 4 - يشهد للمسيح: قال له المجد: «وَمَتَى جَاءَ ٱلْمُعَزِّي ٱلَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ ٱلآبِ، رُوحُ ٱلْحَقِّ، ٱلَّذِي مِنْ عِنْدِ ٱلآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي» (يوحنا 15: 26).

  5. 5 - يرشد المؤمنين: «وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ ٱلْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ ٱلْحَقِّ» (يوحنا 16: 13).

  6. 6 - عالم بكل شيء: «فَأَعْلَنَهُ ٱللّٰهُ لَنَا نَحْنُ بِرُوحِهِ. لأَنَّ ٱلرُّوحَ يَفْحَصُ كُلَّ شَيْءٍ حَتَّى أَعْمَاقَ ٱللّٰه» ( 1 كورنثوس 2: 10).

  7. 7 - يعلّم: «وَأَمَّا ٱلْمُعَزِّي، ٱلرُّوحُ ٱلْقُدُسُ، ٱلَّذِي سَيُرْسِلُهُ ٱلآبُ بِٱسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ» (يوحنا 14: 26).

  8. 8 - يُحيي: «وَإِنْ كَانَ رُوحُ ٱلَّذِي أَقَامَ يَسُوعَ مِنَ ٱلأَمْوَاتِ سَاكِناً فِيكُمْ، فَٱلَّذِي أَقَامَ ٱلْمَسِيحَ مِنَ ٱلأَمْوَاتِ سَيُحْيِي أَجْسَادَكُمُ ٱلْمَائِتَةَ أَيْضاً بِرُوحِهِ ٱلسَّاكِنِ فِيكُمْ» (رومية 8: 11).

  9. 9 - يبكّت العالم: «وَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُبَكِّتُ ٱلْعَالَمَ عَلَى خَطِيَّةٍ وَعَلَى بِرٍّ وَعَلَى دَيْنُونَةٍ» (يوحنا 16: 8).

  10. 10 - يعطي المواهب للمؤمنين: «فَإِنَّهُ لِوَاحِدٍ يُعْطَى بِٱلرُّوحِ كَلاَمُ حِكْمَةٍ. وَلآخَرَ كَلاَمُ عِلْمٍ بِحَسَبِ ٱلرُّوحِ ٱلْوَاحِدِ. وَلآخَرَ إِيمَانٌ بِٱلرُّوحِ ٱلْوَاحِدِ. وَلآخَرَ مَوَاهِبُ شِفَاءٍ بِٱلرُّوحِ ٱلْوَاحِدِ. وَلآخَرَ عَمَلُ قُوَّاتٍ، وَلآخَرَ نُبُوَّةٌ، وَلآخَرَ تَمْيِيزُ ٱلأَرْوَاحِ، وَلآخَرَ أَنْوَاعُ أَلْسِنَةٍ، وَلآخَرَ تَرْجَمَةُ أَلْسِنَةٍ. وَلٰكِنَّ هٰذِهِ كُلَّهَا يَعْمَلُهَا ٱلرُّوحُ ٱلْوَاحِدُ بِعَيْنِهِ، قَاسِماً لِكُلِّ وَاحِدٍ بِمُفْرَدِهِ، كَمَا يَشَاءُ» (1 كورنثوس 12: 8 - 11).

  11. 11 - يزيد المؤمنين رجاء: «وَلْيَمْلأْكُمْ إِلٰهُ ٱلرَّجَاءِ كُلَّ سُرُورٍ وَسَلاَمٍ فِي ٱلإِيمَانِ، لِتَزْدَادُوا فِي ٱلرَّجَاءِ بِقُوَّةِ ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ» (رومية 15: 13).

4 - ذكر الأقانيم الثلاثة معاً

  1. «تَقَدَّمُوا إِلَيَّ. ٱسْمَعُوا هَذَا. لَمْ أَتَكَلَّمْ مِنَ ٱلْبَدْءِ فِي ٱلْخَفَاءِ. مُنْذُ وُجُودِهِ أَنَا هُنَاكَ، وَٱلآنَ ٱلسَّيِّدُ ٱلرَّبُّ أَرْسَلَنِي وَرُوحُهُ» (إشعياء 48: 16).

  2. قال يسوع: «ٱذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ ٱلأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِٱسْمِ ٱلآبِ وَٱلٱبْنِ وَٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ» (متى 28: 19).

  3. «فَلَمَّا ٱعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ ٱلْمَاءِ، وَإِذَا ٱلسَّمَاوَاتُ قَدِ ٱنْفَتَحَتْ لَهُ، فَرَأَى رُوحَ ٱللّٰهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِياً عَلَيْهِ، وَصَوْتٌ مِنَ ٱلسَّمَاوَاتِ قَائِلاً: هٰذَا هُوَ ٱبْنِي ٱلْحَبِيبُ ٱلَّذِي بِهِ سُرِرْتُ» (متى 3: 16، 17).

  4. «وَمَتَى جَاءَ ٱلْمُعَزِّي ٱلَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ ٱلآبِ، رُوحُ ٱلْحَقِّ، ٱلَّذِي مِنْ عِنْدِ ٱلآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي» (يوحنا 15: 26).

  5. «فَإِنَّ ٱلَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي ٱلسَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: ٱلآبُ، وَٱلْكَلِمَةُ، وَٱلرُّوحُ ٱلْقُدُسُ. وَهٰؤُلاَءِ ٱلثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ» (1يوحنا 5: 7).

  6. «فَجَاءَ وَبَشَّرَكُمْ بِسَلاَمٍ، أَنْتُمُ ٱلْبَعِيدِينَ وَٱلْقَرِيبِينَ. لأَنَّ بِهِ لَنَا كِلَيْنَا قُدُوماً فِي رُوحٍ وَاحِدٍ إِلَى ٱلآبِ» (أفسس 2: 17، 18).

  7. «نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ، وَمَحَبَّةُ ٱللّٰهِ، وَشَرِكَةُ ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ مَعَ جَمِيعِكُمْ. آمِينَ» (2 كورنثوس 13: 14).

القسم الثاني: الثالوث في الإسلام

1 - الثالوث في الإسلام

لعل الخلاف الأكبر في الحوار بين المسيحيّة والإسلام، هو الخلاف القائم على اعتقاد المسيحيين بألوهية المسيح، الأمر الذي يحسبه الإسلام كفراً. وقد اعترض عليه بعدة آيات من القرآن، أبرزها أربع، وردت في سورة المائدة، وآية خامسة في سورة النساء:

  1. «لَقَدْ كَفَرَ ٱلَّذِينَ قَالُوا إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ ٱلْمَسِيحَ ٱبْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي ٱلأَرْضِ جَمِيعاً» (المائدة 5: 17).

  2. «لَقَدْ كَفَرَ ٱلَّذِينَ قَالُوا إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ ٱلْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ ٱعْبُدُوا ٱللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِ ٱلْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ ٱلنَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ» (المائدة 5: 72).

  3. «لَقَدْ كَفَرَ ٱلَّذِينَ قَالُوا إِنَّ ٱللَّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ» (المائدة 5: 73).

  4. «وَإِذْ قَالَ ٱللَّهُ يَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ ٱتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ ٱللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ ٱلْغُيُوبِ» (المائدة 5: 116).

  5. «يَا أَهْلَ ٱلْكِتَابِ لاَ تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُوا عَلَى ٱللَّهِ إِلاَّ ٱلْحَقَّ إِنَّمَا ٱلْمَسِيحُ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ ٱللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرَوُحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِٱللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُوا ثَلاَثَةٌ ٱنْتَهُوا خَيْراً لَكُمْ إِنَّمَا ٱللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَكَفَى بِٱللَّهِ وَكِيلاً» (النساء 4: 171).

ومن يتأمل هذه الآيات في ضوء تفاسير علماء الإسلام يلاحظ أن هذه النصوص تحارب تعليماً يحمل معنى الإشراك بالله وتعدّد الآلهة وعبادة البشر. ولكن المسيحيّة لا تعلّم بالإشراك ولا بتعدّد الآلهة ولا بعبادة البشر، بدليل قول المسيح: «لِلرَّبِّ إِلٰهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ» (متى 4: 10).

لعل من يقرأ المائدة 5: 116 يتصور أن المسيحيين يؤلهون مريم العذراء، وهذا غير صحيح. والواقع أن السؤال الموجَّه إلى المسيح هنا، نشأ من وجود أهل بدعة عند ظهور الإسلام. وهم أناس وثنيون حاولوا الالتصاق بالكنيسة، فنادوا ببدعة مفادها أن مريم العذراء إلهة. ويقول المؤرّخون إنهم استعاضوا بها عن الزهرة التي كانوا يعبدونها قبلاً. وقد أطلقوا على أنفسهم اسم «المريميين» وأشار اليهم العلاّمة أحمد المقريزي في كتابه «القول الإبريزي» صفحة 26. وذكرهم ابن حَزْم في كتابه «الملل والاهواء والنحل» صفحة 48. ولكن هذه البدعة بعيدة كل البُعد عن المسيحيّة. وليس هناك مسيحي واحد يؤمن بها. وقد انبرى العلماء المسيحيون وقتها لمقاومة هذه الضلالة بكل الحجج الكتابية والعقلية، ولم ينته القرن السابع حتى كانت قد تلاشت.

وكذلك المسيحيّة لا تعلّم بأن المسيح إله من دون الله، بل تؤمن بأن الآب والابن إله واحد، بلا تعدّد ولا افتراق. وقد أكّد المسيح ذلك بقوله: «أَنَا وَٱلآبُ وَاحِدٌ... أَنِّي فِي ٱلآبِ وَٱلآبَ فِيَّ» (يوحنا 10: 30، 14: 11).

أما قول القرآن: «لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة» والذي يستند عليه أعداء المسيحيّة، فقد قيلت بطائفة «المرقونيين» الذين لفظتهم الكنيسة وحرمت أتباعهم، لأنهم علَّموا بتثليث باطل، ونادوا بثلاثة آلهة وهم:

(أ) عادل، أنزل التوارة (ب) صالح، نسخ التوراة (ج) شرير، وهو إبليس

كما أن الإسلام في نصوصه هذه، حارب طائفتي المانوية والديصانية اللتين تقولان بإلهين أحدهما للخير وهو جوهر النور، والثاني للشر وهو جوهر الظلمة.

إذاً فالإسلام لم يحارب عقيدة الثالوث المسيحيّة الصحيحة، كما يتوهم البعض. ولهذا لا أعتبر أن آيات القرآن المقاومة لتعدد الألهة كانت موجَّهة ضد المسيحيّة.

وحين نتتبع هذا الموضوع في الكتب الإسلامية، نرى أن علماء المسلمين بحثوا في عقيدة الثالوث وهذه هي تعليقاتهم على قول القرآن: «ولا تقولوا ثلاثة» (النساء 4: 171).

1 - تفسير الزمخشري: «يقولون: هو جوهر واحد، ثلاثة أقانيم».

«إن صحت الحكاية عنهم أنهم يقولون: هو جوهر واحد، ثلاثة أقانيم: أقنوم الآب وأقنوم الابن وأقنوم روح القدس، وأنهم يريدون بأقنوم الآب الذات وبأقنوم الابن العلم وبأقنوم روح القدس الحياة - فتقديره (الله ثلاثة). وإلاَّ فتقديره (الآلهة ثلاثة). والذي يدل عليه القرآن التصريح منهم بأن الله والمسيح ومريم ثلاثة آلهة وأن المسيح ولدُ الله من مريم. ألا ترى إلى قوله: «أأنت قلت للناس: اتخذوني وأمي إلهين من دون الله»! وحكاية الله أوثق من حكاية غيره» .

وقد علَّق كاتب مسيحي حكيم على تفسير الزمخشري بقوله: «نعم، إن حكاية الله أوثق من حكاية غيره. لكن القرآن حكى في تلك الآية لتفسير «الثلاثة» مقالة بعض النصارى من جهال العرب في تثليثهم الكافر الذي كفَّرته المسيحيّة قبل القرآن. فجاء الزمخشري وجعل من ذلك التثليث المنحرف تثليث المسيحيّة ظلماً وعدواناً، مع أنه ينقل التثليث المسيحي الصحيح بتعبيره الصريح: «الله ثلاثة: جوهر واحد، ثلاثة أقانيم». ولماذا يشك في صحة قولهم الذي يورده عنهم، وينسب اليهم قولاً كافراً هم منه براء؟ انه يفتري على القرآن وعلى المسيحية إذ يقول: «وحكاية الله أوثق من حكاية غيره».

2 - تفسير البيضاوي: «الله ثلاثة أقانيم: الآب والابن وروح القدس».

«ولا تقولوا: ثلاثة! أي الآلهة ثلاثة: الله والمسيح وأمه. ويشهد عليه قوله: «أأنت قلت للناس: اتخذوني وأمي إلهين من دون الله؟» - أو «الله ثلاثة» إن صحَّ انهم يقولون: الله ثلاثة أقانيم، الآب والابن وروح القدس، ويريدون بالآب الذات وبالابن العلم وبروح القدس الحياة» .

والمسيحيون يسألون البيضاوي وأمثاله: لماذا هذا الشك من مقالتهم التي بها يجهرون؟ ولماذا الافتراء عليهم بنسبة مقالة كافرة من بعض جهال الجاهلية، إلى المسيحيّة جمعاء، وهي منها براء؟

فالبيضاوي ينقل أيضاً صيغة التثليث الصحيح ولا يكفِّرها، بل يكذب عليها مثل غيره، اعتماداً على ظاهر القرآن في ما لا يعني المسيحيّة بشيء.

3 - تفسير الرازي: «صفات ثلاث - فهذا لا يمكن انكاره».

الرازي مفسّر متكلّم. وهو يتعرّض لصيغة التثليث المسيحي ويطبق عليها تكفير القرآن «للثلاثة»، لتفسيره الخاطىء:

قوله (ثلاثة) خبر مبتدأ محذوف. ثم اختلفوا في تعيين ذلك المبتدأ على وجوه:

الأول: ما ذكرناه، أي ولا تقولوا الأقانيم ثلاثة. المعنى لا تقولوا: إن الله سبحانه هو واحد بالجوهر، ثلاثة بالأقانيم. واعلم أن مذهب النصارى مجهول جداً، والذي يتحصل منه أنهم أثبتوا ذاتاً موصوفة بصفات ثلاث. إلاَّ أنهم سمُّوها صفات، وهي في الحقيقة ذوات قائمة بأنفسها. فلهذا المعنى قال: «ولا تقولوا: ثلاثة. انتهوا». فأما إن حملنا «الثلاثة» على أنهم يُثبتون صفات ثلاث فهذا لا يمكن إنكاره. وكيف لا نقول ذلك، ونحن نقول: «هو الله الملك القدوس السلام العالِم الحي القادر المريد». ونفهم من كل واحد من هذه الألفاظ غير ما نفهمه من اللفظ الآخر. ولا معنى لتعدد الصفات إلاَّ ذلك. فلو كان القول بتعدّد الصفات كفر، لزم ردّ جميع القرآن، ولزوم ردّ العقل، من حيث نعلم بالضرورة أن المفهوم من كونه تعالى عالماً، غير المفهوم من كونه حياً.

الثاني: آلهتنا ثلاثة، كما قال الزجّاج مستشهداً بآية المائدة (5: 116).

الثالث: قال الفرّاء: «هم ثلاثة كقوله: «سيقولون: ثلاثة». وذلك لأن ذكر عيسى ومريم مع الله بهذه العبارة يوهم كونهما إلهين» .

ويعلق الكاتب المسيحي الحكيم، الذي اقتبسنا منه بقوله: «ونحن لا يعنينا التفسير اللغوي للمبتدأ المحذوف. إنما يهمنا تفسير الرازي لمقالة المسيحيين في التثليث. فهو يرد «الأقانيم الثلاثة» لأنها في الحقيقة ذوات قائمة بأنفسها». وهذا هو غلطه في فهم العقيدة المسيحيّة. فليست الأقانيم الثلاثة في الله «ذوات قائمة بأنفسها»، انما ذوات قائمة في جوهر الله الفرد».

والتثليث المسيحي هو كما وصفه الرازي: «أنهم أثبتوا ذاتاً موصوفة بصفات ثلاث». والمسيحيون يسمون هذه الصفات الإلهية الثلاث: الأبوة والبنوّة والروحانية في الله «أقانيم» لتمييزها عن سائر صفات الله. فتلك الأقانيم الثلاثة هي صلات ذاتية كيانية - لا محض صفاتية - وهي قائمة في الجوهر الإلهي الفرد. لذلك نردّ على الرازي قوله: «فأما إن حملنا الثلاثة - ويجب أن نحملها - على أنهم يثبتون صفات ثلاث، فهذا لا يمكن إنكاره... فلو كان القول بتعدد الصفات كفر، لزم رد جميع القرآن، ولزم رد العقل».

فالمسيحيون يثبتون في الله ذاتاً موصوفة بصلات ذاتية كيانية ثلاث، يسمّونها الآب والكلمة والروح. هذا هو التثليث المسيحي الصحيح الذي لمحه الرازي وابتعد عنه لعقدة في نفسه.

وهذا ما يثبته المسيحيون من صلات ذاتية، أو صفات كيانية، في الله. فمن أنكرها لزمه ردّ القرآن، ولزمه رد العقل، لأن هذا التثليث الصحيح من صميم التوحيد.

4 - تفسير الغزالي: وهو ينصف المسيحيّة في عقيدتها التثليثية. قال حجة الإسلام الإمام الغزالي في كتابه «الرد الجميل» ص 43، يحلّل التثليث المسيحي: يعتقدون أن ذات الباري واحدة. ولها اعتبارات:

1 - «فإن اعتُبرت مقيَّدة بصفة لا يتوقف وجودها على تقدم وجود صفة قبلها كالوجود، فذلك المسمَّى عندهم بأقنوم الآب. وان اعتُبرت موصوفة بصفة يتوقف وجودها على تقدم وجود صفة قبلها، كالعلم - فإن الذات يتوقف اتّصافها بالعِلم على اتّصافها بالوجود - فذلك المسمَّى عندهم بأقنوم الابن أو الكلمة. وان اعتُبرت بقيد كون ذاتها معقولة لها، فذلك المسمَّى عندهم بأقنوم روح القدس».

«فيقوم اذن من الآب معنى الوجود، ومن الكلمة أو الابن معنى العلم، ومن روح القدس كون ذات الباري معقولة له. هذا حاصل هذا الاصطلاح فتكون ذات الإله واحدة في الموضوع، موصوفة بكل أقنوم من هذه الأقانيم».

2 - «ومنهم من يقول: ان الذات، إن اعتُبرت من حيث هي ذات، لا باعتبار صفة البتة، فهذا الاعتبار عندهم عبارة عن العقل المجرد، وهو المسمَّى عندهم بأقنوم الآب. وان اعتُبرت من حيث هي عاقلة لذاتها، فهذا الاعتبار عندهم عبارة عن معنى العاقل، وهو المسمى بأقنوم الابن أو الكلمة. وإن اعتُبرت بقيد كون ذاتها معقولة لها، فهذا الاعتبار عندهم عبارة عن معنى المعقول، وهو المسمى بأقنوم روح القدس».

«فعلى هذا الاصطلاح يكون العقل عبارة عن ذات الله فقط، والآب مرادفاً له، والعاقل عبارة عن ذاته بقيد كونها عاقلة لذاتها، والابن أو الكلمة مرادف له، والمعقول عن الإله عبارة عن الإله الذي ذاته معقولة له، وروح القدس مرادف له».

«هذا اعتقادهم في الأقانيم: وإذا صحَّت المعاني فلا مشاحة في الألفاظ، ولا في اصطلاح المتكلمين».

ويعلّق الكاتب الحكيم على أقوال الغزالي فيقول: «فالغزالي يشهد للمسيحيين بالتوحيد. ويشهد لهم بصحة اصطلاحهم في تفسير التثليث في التوحيد، بناءً على الاعتبارين اللذين ساقهما عنهم: الأول على اعتبار الأقانيم في الله صفات ذاتية، في الذات الإلهية الواحدة، والثاني على اعتبار الأقانيم في الله أفعالاً ذاتية في الذات الإلهية الواحدة».

«والقول الصحيح الذي يجمع الأفعال الذاتية والصفات الذاتية، في الله الواحد الأحد، كونها صلات كيانية بين الله الآب وكلمته وروحه، في الجوهر الإلهي الفرد».

وقد أنصف الغزالي التثليث المسيحي في هذا الحكم: «إذا صحت المعاني فلا مشاحة في الألفاظ، ولا في اصطلاح المتكلمين». والمعاني قد صحَّت، بحسب التنزيل الإنجيلي، والكلام المسيحي الذي يفصّله.

مطابقة الأشعرية للمسيحيّة

الأشعرية هي مذهب أهل السنّة والجماعة في الإسلام. ومقالتها في مشكل الذات والصفات في الله، هي أصحّ تعبير لحقيقة الأقانيم الثلاثة في الله.

كانت الصفاتية تقول: «صفات الله هي غير ذاته»، مما يقود إلى القول بقديمين. فجاءت المعتزلة تقول: «صفات الله هي عين ذاته» مما يقود إلى التعطيل في الله. وقامت الأشعرية تقول بمنزلة بين المنزلتين: «الصفات في الله ليست هي عين الذات، ولا هي غيرها، إنما هي في منزلة بين المنزلتين». وكيف يكون ذلك؟ هذا سر الله في ذاته. «وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ ٱلْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً» (الإسراء 17: 85).

والتعبير الأشعري، وهو قول الإسلام في الذات والصفات، أصحّ تعبير للتثليث المسيحي: إن الأقانيم الثلاثة في الله الواحد الأحد صفات ذاتية، بل صلات كيانية «ليست هي عين الذات ولا هي غيرها، انما هي في منزلة بين المنزلتين».

وإذا قيل: كيف يكون ذلك؟ أُجيب بما قاله الإمام مالك في «ٱلرَّحْمَانُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَى» (طه 20: 5 ). قال: «الاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول، والسؤال عنه بدعة».

فإذا كان السؤال عن تعبير قرآني مجازي بدعة، فكم بالحري السؤال عن صلات الله الأقنومية في ذاته؟ لذلك يكفر من يحوّل الكلام في الذات والأقانيم إلى عملية حسابية، فيقول: كيف يكون الواحد ثلاثة؟ كلا ليس الواحد ثلاثة، على اعتبار واحد، وعلى صعيد واحد، انما الله واحد في ذاته مثلث في صفاته، أو صلاته الذاتية أي أقانيمه الثلاثة. وليس في هذا ما يتعارض مع النقل الكريم، ولا مع العقل السليم.

هذا هو التثليث الصحيح، في التوحيد الخالص.

وهذا التثليث الإنجيلي في التوحيد الكتابي ليس بالتثليث المنحرف الكافر الذي يكفّره القرآن بمقالته في «الثلاثة»، وصيغها الأربعة، وقد كفرتها المسيحيّة من قبله.

لذلك فتكفير التثليث المسيحي باسم التوحيد القرآني، هو افتراء على التوحيد وعلى القرآن، وجهل بالإنجيل والعقيدة المسيحيّة.

ان التثليث المسيحي في التوحيد الخالص هو تفسير مُنزَل لحياة الحي القيوم في ذاته الصمدانية، فلا خلاف على الاطلاق بين التوحيد القرآني والتثليث الإنجيلي، في التوحيد الكتابي المتواتر في التوراة والإنجيل والقرآن.

2 - عمانوئيل - الله معنا

في سنة 905 هـ عُقد في الأزهر اجتماع ضمَّ الشيخ بدر الدين العلائي الحنفي، والشيخ زكريا، والشيخ برهان الدين بن أبي شريف، والشيخ ابراهيم المواهبي الشاذلي، وجماعة. وصنَّف الشيخ ابراهيم رسالة هذا نصها:

بُحث في الاجتماع موضوع معيّة الله معنا، فقال الشيخ بدر الدين العلائي والشيخ زكريا والشيخ برهان: «بل هو معنا بأسمائه وصفاته لا بذاته». فقال الشيخ ابراهيم: «بل هو معنا بذاته وصفاته». فسألوه: «ما الدليل على ذلك؟». فأجاب: «قوله في القرآن «والله معكم» ومعلوم أن الله علم على الذات. فيجب اعتقاد المعيّة الذاتية ذوقاً وعقلاً، لثبوتها نقلاً وعقلاً» . فقالوا له: «أوضح لنا ذلك». فقال: «حقيقة المعيّة مصاحبة شيء لآخر، سواء واجبين كذات الله تعالى مع صفاته، أو جائزين كالإنسان مع مثله. أو واجباً وجائزاً، وهو معيّة الله تعالى لخَلقه بذاته وصفاته، المفهومة من قوله في القرآن «والله معكم». ومن نحو «إن الله مع المحسنين» و «إن الله مع الصابرين». وذلك لما قدمناه من أن مدلول الاسم الكريم «الله» إنما هو الذات اللازمة لها الصفات المتعيّنة، لتعلقها بجميع الممكنات... وقد قال العلاّمة الغزنوي في شرح عقائد النسفي، إن قول المعتزلة وجمهور النجارية: إن الحق تعالى بكل مكان بعلمه وقدرته وتدبيره، دون ذاته، باطل. لأنه لا يلزم أن من علم مكاناً أن يكون في ذلك بالعِلم فقط، إلا إن كانت صفاته تنفكّ عن ذاته، كما هو صفة علم الخلق لا علم الحق» . فسألوه: «فهل وافقك أحد غير الغزنوي في ذلك؟» فقال: «نعم، ذكر شيخ الإسلام ابن اللبان في قوله: «وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لاَ تُبْصِرُونَ» (سورة الواقعة 56: 85) إن في هذه الآية دليلاً على أقربيّته تعالى من عبده قرباً حقيقياً، كما يليق بذاته لتعاليه عن المكان. إذ لو كان المراد بقربه تعالى من عبده، قربه بالعلم أو بالقدرة أو بالتدبير، مثلاً لقال ولكن لا تعلمون ونحوه. فلما قال: «ولكن لا تبصرون» دلَّ على أن المراد به القُرب الحقيقي المدرك بالبصر، لو كشف الله عن بصرنا. فإن من المعلوم أن البصر لا يتعلق لإدراكه بالصفات المعنوية، وإنما يتعلق بالحقائق المرئية. قال وكذلك القول في قوله «وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ ٱلْوَرِيدِ» (ق 50: 16) هو يدل أيضاً على ما قلناه، لأن «أفعل» من قرب يدل على الاشتراك في اسم القرب، وإن اختلف الكيف، ولا اشتراك بين قرب الصفات وحبل الوريد، لأن قرب الصفات معنوي، وقرب حبل الوريد حسي، ففي نسبة أقربيته تعالى إلى الإنسان من حبل الوريد، الذي هو حقيقي، دليل على أن قربه تعالى حقيقي، أي بالذات اللازم لها الصفات» .

وقال الشيخ ابراهيم: «وبما قررناه لكم انتفى أن يكون المراد قربه تعالى منا بصفاته دون ذاته. وان الحق الصريح هو قربه منا بالذات أيضاً، إذ الصفات لا تعقل مجردة عن الذات المتعالي كما مرَّ». فقال له العلائي: «فما قولكم في قوله: وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ» (سورة الحديد 57: 4) فإنه يوهم ان الله تعالى في مكان؟ فقال الشيخ ابراهيم: «لا يلزم من ذلك في حقه تعالى المكان، لأن «أين» في الآية انما أُطلقت لإفادة معيّة الله تعالى للمخاطَبين في الأين اللازم لهم، لا له تعالى كما قدمنا، فهو مع صاحب «أين» بلا «أين».

فدخل عليهم الشيخ العارف بالله تعالى سيدي محمد المغربي الشاذلي، شيخ الجلال السيوطي. فقال: «ما جمعكم هنا؟» فذكروا له المسألة، فقال: «تريدون علم هذا الأمر ذوقاً أو سماعاً»؟ أجابوا: «سماعاً». فقال: «معيّة الله أزلية، ليس لها ابتداء. وكانت الأشياء كلها ثابتة في علمه أزلاً يقيناً بلا بداية، لأنها متعلقة به تعلُّقاً يستحيل عليه العدم، لاستحالة وجود علمه الواجب وجوده بغير معلوم، واستحالة طريان تعلقه بها لما يلزم عليه من حدوث علمه تعالى بعد أن لم يكن. وكما أن معيته تعالى أزلية، كذلك هي أبدية، ليس لها انتهاء. فهو تعالى معها، بعد حدوثها من العدم عيناً». فأدهش الحاضرين بما قاله، فقال لهم: «اعتمدوا ما قررته لكم في المعيّة واعتمدوه، ودعوا ما ينافيه، تكونوا منزِّهين لمولاكم حق التنزيه، ومخلصين لعقولكم من شبهات التشبيه. وإن أراد أحدكم أن يعرف هذه المسألة ذوقاً، فليسلّم قيادَه لي، أخرجه عن وظائفه وثيابه وماله وأولاده، وأدخله الخلوة، وأمنعه النوم وأكل الشهوات، وأنا أضمن له وصوله إلى علم هذه المسألة ذوقاً وكشفاً». قال الشيخ ابراهيم: «فما تجرأ أحد أن يدخل معه في ذلك العهد». ثم قام الشيخ زكريا والشيخ برهان والجماعة فقبّلوا يده وانصرفوا.

إنّ أقوال هؤلاء العلماء الأفاضل عن معيّة الله توضح ان حقيقة المعيَّة هي مصاحبة شيء لآخر، سواء كانا واجبين كذات الله مع صفاته، أو جائزين كوجود الإنسان مع مثله، أو واجباً وجائزاً، وهو معية الله تعالى لخلقه بذاته وصفاته المفهومة من قول القرآن «والله معكم» أو من قول الكتاب المقدس: «هُوَذَا ٱلْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ٱبْناً، وَيَدْعُونَ ٱسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ (ٱلَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللّٰهُ مَعَنَا)» (متى 1: 23). أو من قول المسيح: «أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ ٱلأَيَّامِ إِلَى ٱنْقِضَاءِ ٱلدَّهْرِ» (متى 28: 20). وإذ تقرر ذلك أقول: إن حلول اللاهوت في الناسوت جائز. فليس كمعية الواجب للجائز. بل هو أسمى بما لا يُقاس. وإنما أوردت المعية لتوضيح هذه المسألة، أو تقريبها لعقولنا. فإن الاسلام يعترف بمعية الله لخلقه بذاته وصفاته، وهو أمر فوق عقل البشر. إذاً كيف يرفض عامة المسلمين اعتقاد المسيحيين بتجسد الكلمة؟

3 - ميزات المسيح في القرآن

بالرغم من أن الإسلام يحسب عبادة المسيح غلواً في الدين، فإن القرآن يضفي على المسيح صفات وكرامات تجعله فوق البشر. وهذه الميزات تنبع من سيرته، ومن رسالته، ومن شخصيته الفائقة. وحين نقارن بين هذه الميزات التي ذكرها القرآن للرسل والأنبياء نرى أنه لم يُعط أحداً منهم، حتى محمداً شيئاً من ميزات المسيح.

1 - الحبل والولادة العجيبان: جاء في القرآن: «وَٱذْكُرْ فِي ٱلْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ ٱنْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً فَٱتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِٱلرَّحْمَانِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيّاً قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لأَهَبَ لَكِ غُلاَماً زَكِيّاً قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيّاً قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْراً مَقْضِيّاً فَحَمَلَتْهُ فَٱنْتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً فَأَجَاءَهَا ٱلْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ ٱلنَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْياً مَنْسِيّاً» (مريم 19: 16 - 23).

جاء في كتاب التفسير الكبير للإمام الرازي، انه كان لمريم في منزل زوج أختها زكريا محراب على حدة تسكنه. وكان زكريا إذا خرج أغلق عليها، فتمنَّت على الله أن تجد خلوة في الجبل، فانفرج السقف لها. فخرجت إلى المغارة فجلست في المشرفة وراء الجبل. ولما جلست في ذلك أرسل الله إليها الروح. واختلف المفسرون في هذا الروح. فقال الأكثرون إنه جبريل عليه السلام. وقال أبو مسلم إنه الروح الذي تصور في بطنها بشراً. والأول أقرب، لأن جبريل عليه السلام يُسمَّى روحاً، وإنما تمثَّل لها في صورة إنسان لتستأنس بكلامه ولا تنفر عنه.

لما علم جبريل خوفها، قال لها: أنا رسول ربك - ليزول عنها الخوف - جئت لأهب لك غلاماً زكياً، أي طاهراً. فتعجّبت مما بشرها به لأنها عرفت بالعادة أن الولادة لا تكون إلا من رجل. فقالت أنَّى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر؟ فأجابها جبريل: كذلك قال ربك هو عليّ هين.

وقال القرآن: «وَمَرْيَمَ ٱبْنَةَ عِمْرَانَ ٱلَّتي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ ٱلْقَانِتِينَ» (التحريم 66: 12).

قال الإمام الرازي: «اختلفوا في النافخ فقال البعض: كان النفخ من الله تعالى، لقوله: «فنفخنا فيه من روحنا» وظاهر أن النافخ هو الله تعالى. وقال آخرون هو جبريل عليه السلام، لأن الظاهر من قول جبريل «لأهب لك». ثم اختلفوا في كيفية ذلك النفخ على عدة أقوال: (الأول) قول وهب إنه نفخ في جيبها حتى وصلت إلى الرحم. (الثاني) في ذيلها فوصلت إلى الفرج. (الثالث) قول السدي أخذ بكمها فنفخ في جنب درعها فدخلت النفخة صدرها فحملت. فجاءتها أختها امرأة زكريا تزورها فالتزمتها. فلما التزمتها علمت أنها حبلى وذكرت مريم حالها، فقالت امرأة زكريا: إني وجدت ما في بطني يسجد لما في بطنك. فذلك قوله تعالى: «مصدقاً بكلمة من الله». (الرابع) ان النفخة كانت في فيها فوصلت إلى بطنها في الحال» .

وقال: «اختلفوا في مدة حملها على وجوه: (الأول) قول ابن عباس إنها كانت تسعة أشهر، كما في سائر النساء بدليل أن الله تعالى ذكر مدائحها في هذا الموضوع. فلو كانت عادتها في مدة حملها بخلاف النساء لكان ذلك أَوْلى بالذكر. (الثاني) إنها كانت ثمانية أشهر، ولم يعش مولود وُضع لثمانية أشهر إلا عيسى ابن مريم. (الثالث) وهو قول عطاء وأبي العالية والضحاك، سبعة أشهر. (الرابع) انها كانت ستة أشهر. (الخامس) ثلاث ساعات، حملته في ساعة، وصُوِّر في ساعة، ووضعته في ساعة. (السادس) وهو قول ابن عباس أيضاً، كانت مدة الحمل ساعة واحدة. ويمكن الاستدلال عليه من وجهين: (الأول) قوله تعالى: «فحملته فانتبذت به، فأجاءها المخاض، فناداها من تحتها» والفاء للتعقيب، فدلَّت هذه الفاءات على أن كل واحد من هذه الأحوال حصل عقيب الآخر من غير فصل، وذلك يوجب كون مدة الحمل ساعة واحدة. (الثاني) ان الله تعالى قال في وصفه: «إن مثَل عيسى عند الله كمثَل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون» فثبت ان عيسى كما قال الله تعالى له: «كن فيكون» هذا مما لا يتصور فيه مدة الحمل، وإنما تعقل تلك المدة في حق من يتولد من النطفة» (التفسير الكبير جزء 21 ص 197 - 202).

وعلق البيضاوي على ولادة المسيح المعجزية، فقال: «تلك ميزة تفرَّد بها المسيح على العالمين والمرسَلين. لأنه وُلد من دون أن تضمه الأصلاب والأرحام الطوامس».

وعلَّق الفخر الرازي على الموضوع بقوله:

(أ) «لأهب لك غلاماً زكياً» قال: الزكي يفيد أموراً ثلاثة: (الأول) أنه الطاهر من الذنوب. (الثاني) أنه ينمو على التزكية، لأنه يُقال فيمن لا ذنب له زكي. (الثالث) النزاهة والطهارة.

(ب) العبارة «لنجعله آية للناس ورحمة» أي لنجعل ولادته آية للناس، إذ وُلد من غير ذكر. ورحمة منا، أي يرحم عبادنا بإظهار هذه الآيات، حتى تكون دلائل صدقه أبهر، ويكون قبول قوله أقرب.

وعلق الإمام أبو جعفر الطبري على قوله: «غلاماً زكياً» فقال: «الغلام الزكي هو الطاهر من الذنوب. وكذلك تقول العرب: غلام زاك وزكي وعال وعلي».

2 - كونه مباركاً: نقرأ في سورة مريم عن لسان المسيح: «وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنْتُ» (مريم 19: 31).

قال الإمام أبو جعفر الطبري عن يونس بن عبد الأعلى عن سفيان: «أن تفسير «جعلني مباركاً» هو جعلني معلّماً للخير» . وقال السيوطي: «وجعلني مباركاً أين ما كنت» أي «نفَّاعاً للناس».

3 - كونه مؤيداً بالروح القدس: «وَآتَيْنَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱلْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ ٱلْقُدُسِ» (البقرة 2: 87 و253).

قال ابن عباس: «ان روح القدس، هو الاسم الذي كان يحيي به عيسى الموتى» - وقال أبو مسلم: «ان روح القدس الذي أُيِّدَ به يجوز أن يكون الروح الطاهرة التي نفخها الله تعالى فيه وأبانه بها عن غيره ممن خلق من اجتماع نطفتي الذكر والأنثى».

ونقرأ في النساء 4: 171: «إِنَّمَا ٱلْمَسِيحُ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ ٱللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرَوُحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِٱللَّهِ وَرُسُلِهِ».

وخلاصة هذه الآيات أن الله أعطى عيسى في ذاته روحاً، وأن هذا الروح يؤيّده في شخصيته.

4 - رفعته عند وفاته: «إِذْ قَالَ ٱللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا» (آل عمران 3: 55).

قال الإمام الرازي: «لتفسير هذه الآية عدة وجوه منها: (الوجه الأول) المراد بالرفعة، «إني رافعك» إلى محل كرامتي. وجعل ذلك رفعاً إليه للتضخيم والتعظيم. ومثلها قوله إني ذاهب إلى ربي (هذه العبارة مستعارة من الإنجيل). (الوجه الثاني) في التأويل أن يكون قوله «ورافعك إليَّ» معناه أنه يرفعه إلى مكان لا يملك أحد الحكم عليه فيه. لأن في الأرض قد يتولى الخلق أنواع الأحكام، أما في السموات فلا حاكم في الحقيقة وفي الظاهر إلا الله» .

5 - عصمته في رسالته كما في سيرته: يتوهم البعض أن العصمة في الرسالة تقترن حتماً بالعصمة في السيرة. ولكن نصوص القرآن تنقض هذا الوهم. إذ نقرأ في سوره الكثير من النصوص التي تفيد أن أنبياء أخطأوا، قبل الرسالة وبعدها. أما المسيح في القرآن، فسيرته معصومة كرسالته، فقد شُهد له أنه زكي. قال الإمام البيضاوي في تفسير كلمة زكي: «إن عيسى كان مترقياً من سن إلى سن».

6 - تفرُّد رسالته بالبينات: فكما انفردت رسالته عن الرسالات جميعاً بتأييد الروح القدس، هكذا انفردت أيضاً بالبيّنات وباستجماعها، كما لم تجتمع لغيره، إذ نقرأ في البقرة 2: 253: «وقد آتينا عيسى البيّنات» والبيّنات هي العجائب.

قال الإمام البيضاوي: «لقد خصَّه الله بالتعيين وجعل معجزاته سبب تفضيله على الرسل، لأنها آيات واضحة ومعجزات عظيمة لم يستجمعها غيره».

7 - تفرّد المسيح في اليوم الآخر: يتفرد المسيح - كما صوَّره القرآن - في حمله وولادته وطفولته ومعجزاته وموته ورفعه على سائر الأنبياء والمرسلين. بل أن القرآن خصَّه بأخريات لم تُنسَب لنبي قط حتى قال القرآن فيه «وإنه لَعِلْمٌ للساعة» أي أن نزوله إلى الدنيا مرة أخرى نذير بقيام الساعة. يقول الجلالان: «وإنه - عيسى - لعِلْمٌ للساعة تُعلم بنزوله». وقال البيضاوي: «وانه لَعلمٌ للساعة لأن حدوثها ونزوله من أشراط الساعة. يُعلم به دُنوُّها. وقريء «لَعَلَمٌ» وهو العلامة» . وقال الزمخشري: «وانه «لعلم» للساعة أي شرط من أشرطها تُعلم به» .

كذلك نقرأ في كتب الصحاح المعتمدة أمثال البخاري ومسلم أبواباً خصَّصت عشرات الأحاديث الموصولة السند عن نزول المسيح ابن مريم، وأعطته مكانة لم تُعْط لنبي من الأنبياء.

روي عن محمد: «يكون عيسى عليه السلام في أمتي حكماً عدلاً وإماماً مقسطاً».

وروي عنه أيضاً: «ليُدْركن المسيح ابن مريم رجالاً من أمتي مثلكم أو خيراً منكم».

وفي الحديث أيضاً: «ينزل عيسى ابن مريم فيتزوج ويُولد له ولد ويمكث خمساً وأربعين سنة ويدفن معي في قبري، فأقوم أنا وعيسى من قبر واحد بين أبي بكر وعمر»!!

وروي أيضاً في الحديث الصحيح: «الأنبياء إخوة. أمهاتهم شتى ودينهم واحد. وأنا أوْلى الناس بعيسى ابن مريم، لأنه لم يكن بيني وبينه نبي. فإذا رأيتموه فاعرفوه فإنه رجل مربوع إلى الحمرة والبياض، كأن رأسه تقطر ولم يصبه بلل»!!.

إن السؤال الذي يطرح نفسه الآن.. لماذ خصَّ الإسلام المسيح بهذه المكانة التي ميَّزته عن سائر أنبياء القرآن؟ وما هي الحكمة التي يراها المسلمون في نزول المسيح في ذلك الوقت دون غيره من المرسلين أولي العزم؟!

أجاب على هذا السؤال الإمام القرطبي في كتابه «التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة». يقول في ص 764: «يحتمل أن المسيح قد وجد في الإنجيل فضل أمة محمد (ص)، فدعا الله عزَّ وجلّ أن يجعله من أمة محمد (ص) فاستجاب الله تعالى دعاءه ورفعه إلى السماء إلى أن ينزله آخر الزمان مجدداً لما درس من دين الإسلام، فوافق خروج الدجال فقتله»!!!

«ويحتمل أن يكون إنزاله مدة لدنو أجله، لا لقتال الدجّال لأنه لا ينبغي لمخلوق من التراب أن يموت في السماء لكن أمره يجري على ما قال الله تعالى: «مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى» (طه 20: 55) فينزله الله تعالى ليقبره في الأرض مدة يراه فيها من يقرب منه ويسرع به من نأي عنه، ثم يقبضه فيتولى المؤمنون أمره ويصلّون عليه ويُدفن حيث دُفن الأنبياء» !!

ويحتمل أن يكون ذلك لأن اليهود همَّت بقتله وصلبه وجرى أمرهم معه على ما بيّنه الله تعالى في كتابه وهم أبداً يدَّعون أنهم قتلوه وينسبونه في السحر وغيره إلى ما كان الله يراه ونزَّهه منه. ولا يزالون في ضلالهم هذا حتى تقترب الساعة، فيظهر الدجال وهو أسحر السحرة ويبايعه اليهود، فيكونون يومئذ جنده، معتقدين أنهم ينتقمون به من المسلمين. فإذا صار أمرهم إلى هذا أنزله الله الذي عندهم انهم قد قتلوه.

وهذه كلها احتمالات قدّمها الإمام القرطبي، وهي رصيد جديد من الأقوال الظنية، والاجتهادات الفردية التي لا سند لها سوى النصوص المبهمة من القرآن والسنّة التي تناولت حياة المسيح.

8 - انه الشفيع المقرَّب: حين نتأمل في الزُّمر 39: 44، نرى أن القرآن يحصر الشفاعة بالله وحده إذ يقول: «لِلَّهِ ٱلشَّفَاعَةُ جَمِيعاً». ومع ذلك، فإن أحد نصوص القرآن يلمح إلى كون الشفاعة أيضاً من امتيازات المسيح، فيقول: «إِذْ قَالَتِ ٱلْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ ٱللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ ٱسْمُهُ ٱلْمَسِيحُ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ وَمِنَ ٱلْمُقَرَّبِينَ» (آل عمران 3: 45).

قال الجلالان في تفسير هذه الآية: «وجيهاً في الدنيا بالنبوة، وفي الآخرة بالشفاعة والدرجات العُلى، ومن المقرَّبين عند الله».

وأخرج الإمام الطبري عن ابن حميد، عن سلمة، عن ابن اسحاق، عن محمد بن جعفر، قال: «وجيهاً في الدنيا، أي ذو وجاهة ومنزلة عند الله في الدنيا وفي الآخرة. و «من المقربين» يعني أنه ممن يقربه يوم القيامة، فيُسكنه في جواره ويُدنيه منه» .

وقال الإمام الرازي: «وجيهاً في الدنيا» بسبب أنه يُستجاب دعاؤه، ويحيي الموتى ويبرئ الأكمه والأبرص. ووجيه في الآخرة انه يجعله شفيع أمته. أما قوله «ومن المقربين» ففيه وجوه: (الأول) أنه تعالى جعل ذلك بالمدح العظيم للملائكة فألحقه بمثل منزلتهم ودرجتهم في هذه الصفة. (الثاني) أن هذا الوصف كالتنبيه على أنه سيُرفع إلى السماء وتصاحبه الملائكة.

4 - معجزات المسيح في القرآن

1 - الخَلْق: جاء في المائدة 5: 110: «إِذْ قَالَ ٱللَّهُ يَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ ٱلْقُدُسِ تُكَلِّمُ ٱلنَّاسَ فِي ٱلْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ ٱلْكِتَابَ وَٱلْحِكْمَةَ وَٱلتَّوْرَاةَ وَٱلإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ ٱلطِّينِ كَهَيْئَةِ ٱلطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي».

قال ابن العربي في تفسير هذه الآية: «لقد خصّ الله عيسى بكونه روحاً وأضاف النفخ في خلقه من الطين. ولم يضف نفخاً في إعطاء الحياة لغير عيسى، بل لنفسه تعالى».

2 - النطق عند الولادة: حين ولدت مريم ابنها تناولها قومها بالتأنيب ظناً بأنها حبلت به سفاحاً «فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي ٱلْمَهْدِ صَبِيّاً قَالَ إِنِّي عَبْدُ ٱللَّهِ آتَانِيَ ٱلْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً» (مريم 19: 29، 30).

قال الإمام الرازي: «إن زكريا أتى مريم عند مناظرة اليهود إياها، فقال لعيسى: اِنطق بحجتك إن كنت أُمرت بها، فقال عيسى: إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبياً».

3 - إحياء الموتى وإبراء الأكمه والأبرص: يقول القرآن بلسان المسيح: «وَأُبْرِئُ ٱلأَكْمَهَ وَٱلأَبْرَصَ وَأُحْيِي ٱلْمَوْتَى بِإِذْنِ ٱللَّهِ» (آل عمران 3: 49). ومن المعروف أن الأكمه هو من وُلد أعمى، والبرص هو المرض الخطير المعروف، والمرضان من الأدواء التي يتعذر شفاؤها على البشر.

قال وهب بن منبّه: «بينما كان عيسى يلعب مع الصبيان إذ وثب غلام على صبي فوكزه برجله فقتله، فألقاه بين يدي عيسى وهو ملطخ بالدم. فطلع الناس عليه، فاتهموه به. فأخذوه وانطلقوا به إلى قاضي مصر. فقالوا هذا قتل. فسأله القاضي، فقال عيسى: لا. لا أدري من قتله، وما أنا بصاحبه. فأرادوا أن يبطشوا بعيسى، فقال لهم: ائتوني بالغلام، فقالوا ماذا تريد؟ قال أسأله من قتله؟ فقالوا: كيف يكلمك وهو ميت؟ فأخذوه وأتوا به إلى الغلام القتيل، فأقبل عيسى على الدعاء فأحياه الله».

وعن الكلبي أنه قال: «كان عيسى عليه السلام يحيي الأموات بـ : «يا حي يا قيوم». وأحيا عاذر (يقصد لعازر) وكان صديقاً له. ودعا سام بن نوح من قبره، فخرج حياً. ومر على ابن ميت لعجوز، فدعا الله فنزل عن سريره ورجع إلى أهله وولد له» .

4 - العِلم بالغيب: قال القرآن بلسان المسيح: «وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ» (آل عمران 3: 49).

روى السُّدي أن عيسى كان يلعب مع الصبيان ثم يخبرهم بأفعال آبائهم وأمهاتهم. وكان يخبر الصبي: أن أمك قد خبأت لك كذا. فيرجع الصبي إلى أهله يبكي إلى أن يأخذ ذلك الشيء. ثم قالوا لصبيانهم: لا تلعبوا مع هذا الساحر. وجمعوهم في بيت، فجاء عيسى يطلبهم. فقالوا له: ليسوا في البيت. فقال: فمن في هذا البيت؟ قالوا: خنازير. قال عيسى: «كذلك يكونون». فإذا هم خنازير.

5 - إنزال المائدة من السماء: جاء في المائدة 5: 112 - 114: «إِذْ قَالَ ٱلْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ ٱلسَّمَاءِ قَالَ ٱتَّقُوا ٱللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ ٱلشَّاهِدِينَ قَالَ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ ٱلَّلهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَاِئدَةً مِنَ ٱلسَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لأَّوَلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَٱرْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ ٱلرَّازِقِينَ».

لقد اختلف الأئمة في صفة نزول المائدة وكيفيتها وما كان عليها، فروى قتادة عن جابر عن ياسر بن عمار عن محمد أنه قال: «أُنزلت المائدة عليها خبز ولحم. وذلك أنهم سألوا عيسى طعاماً يأكلون منه ولا ينفد. فقال لهم إني فاعل ذلك، وانها مقيمة لكم ما لم تخبئوا أو تخونوا. فإن فعلتم ذلك عُذِّبتم. فما مضى يومهم حتى خانوا وخبّأوا، فرُفعت المائدة ومُسخوا قردة وخنازير».

وقال ابن عباس: «قال عيسى لبني اسرائيل: صوموا ثلاثين يوماً، ثم سَلُوا الله ما شئتم فيعطيكموه. فصاموا ثلاثين يوماً. فلما فرغوا قالوا: يا عيسى، اننا صمنا فجُعنا، فادْعُ الله أن ينزّل مائدة من السماء. فلبس عيسى المسوح وافترش الرماد، ثم دعا الله فأقبلت الملائكة بمائدة، يحملون عليها سبعة أرغفة وسبعة أحْوات ووضعتها بين أيديهم فأكل منها آخر الناس كما أكل أولهم».

5 - الروح القدس في القرآن

حين ندرس آيات القرآن، نرى أن عدداً منها يتكلم عن الروح القدس وعن عمله في تأييد المسيح. وكان يمكن أن يتلاقى الفكر الإسلامي عن الروح المبارك مع الفكر المسيحي لولا ذهاب أكثرية علماء الإسلام في تفاسيرهم إلى القول إن الروح القدس هو الملاك جبريل. في ما يلي بعض آيات القرآن التي جاء فيها ذكر الروح المبارك.

1 - «وَآتَيْنَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱلْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ ٱلْقُدُسِ» (البقرة2: 253).

قال الحسن في تفسير الآية: «القدس هو الله تعالى، وروحه جبريل عليه السلام، ومعنى القول، أعنَّاه بجبريل في أول أمره، وفي وسطه وفي آخره. أما أول الأمر فلقوله: فنفخنا فيه من روحنا. وأما في وسطه، فإن جبريل عليه السلام علّمه العلوم وحفظه من الأعداء. وأما في آخر الأمر فحين أرادت اليهود قتله أعانه جبريل عليه السلام، ورفعه إلى السماء».

وقال ابن عباس: «ان روح القدس هو الاسم الذي كان يحيي به عيسى الموتى».

وقال أبو مسلم: «إن روح القدس الذي أُيِّد به يجوز أن يكون الروح الطاهرة التي نفخها الله تعالى فيه، وأبانه عن غيره ممن خلق من اجتماع نطفتي الذكر والأنثى».

2 - «وَآتَيْنَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱلْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ ٱلْقُدُسِ» (البقرة 2: 87).

قال الإمام الرازي: اختلفوا في الروح على وجوه، أحدها أنه جبريل عليه السلام. وإنما سُمِّي بذلك لوجوه: (الأول) أن المراد من روح القدس، الروح المقدس. كما يقال حاتم الجود ورجل صدق. فوصف جبريل بذلك تشريفاً له وبياناً لعلوّ مرتبته عند الله تعالى. (الثاني) سُمّي جبريل عليه السلام بذلك لأنه يحيا به الدين كما يحيا البدن بالروح، فإنه المتولي لإنزال الوحي إلى الأنبياء، والمكلّفون بذلك يحيون في دينهم. (الثالث) انه الغالب عليه الروحانية كذلك سائر الملائكة. غير أن روحانيته أكمل وأتم. (الرابع) سُمّي جبريل عليه السلام روحاً، لأنه ما ضمّته أصلاب الفحول وأرحام الأمهات. (الخامس) المراد بروح القدس الإنجيل، كما قال القرآن «روحاً من أمرنا». (السادس) انه الروح الذي نفخ فيه والقدس هو الله تعالى. فنسب روح عيسى عليه السلام إلى نفسه تعظيماً له وتشريفاً، كما يُقال لبيت الله وناقة الله (عن الربيع).

وأعلم أن اطلاق اسم الروح على جبريل وعلى الإنجيل وعلى الاسم الأعظم مجاز، لأن الروح هو الريح المترددة في مخارق الإنسان ومنافذه. ومعلوم أن هذه الثلاثة ما كانت كذلك، إلا أنه سُمِّي كل واحد من هذه الثلاثة بالروح على سبيل التشبيه. من حيث أن الروح كما أنه سبب لحياة الرجل فكذلك جبريل عليه السلام سبب لحياة القلوب بالعلوم، والإنجيل سبب لظهور الشرائع وحياتها. والاسم الأعظم سبب لأن يتوسل به إلى تحصيل الأغراض. إلا أن المشابهة بين مُسمَّى الروح وبين جبريل أتمّ لوجوه: (احدها) لأن جبريل عليه السلام مخلوق من هواء نوارني لطيف، فكانت المشابهة أتمّ، فكان إطلاق اسم الروح على جبريل أَوْلى. (وثانيها) ان هذه التسمية فيه أظهر منها فيما عداه. (وثالثها) ان قوله تعالى: «وأيّدناه بروح القدس» يعني قوّيناه، والمراد من هذه التقوية الإعانة. وإسناد الإعانة إلى جبريل حقيقة. وإسنادها إلى الإنجيل والاسم الأعظم مجاز، فكان ذلك أَوْلى. (ورابعها) وهو ان اختصاص عيسى بجبريل من أحد وجوه الاختصاص، بحيث لم يكن لأحد من الأنبياء مثل ذلك، لأنه هو الذي بشر مريم بولادتها، وإنما وُلد عيسى من نفخة جبريل، وهو الذي ربّاه في جميع الأحوال، وكان يسير معه حيث سار، وكان معه حين صعد إلى السماء (التفسير الكبير ج 3 ص 177، 178).

3 - «رَفِيعُ ٱلدَّرَجَاتِ ذُو ٱلْعَرْشِ يُلْقِي ٱلرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ ٱلتَّلاَقِ» (غافر 40: 15).

يقول الإمام الرازي: اختلف العلماء في المراد بهذا الروح. والصحيح أن المراد هو الوحي. وحاصل الكلام فيه أن حياة الأرواح بالمعارف الإلهية والجلايا القدسية. فإذا كان الوحي سبباً لحصول هذه الأرواح، سُمّي بالروح، فإن الروح سبب لحصول هذه الحياة الروحانية.

وأعلم أن أشرف الأحوال الظاهرة في روحانيات هذا العالم ظهور آثار الوحي، والوحي إنما يتم في أربعة أركان: (فأولها) الرسل وهو الله سبحانه وتعالى. فلهذا أضاف إلقاء الوحي إلى نفسه فقال «يلقي الروح». (والركن الثاني) الإرسال والوحي وهو الذي سمّاه بالروح. (والركن الثالث) أن وصول الوحي من الله تعالى إلى الأنبياء لا يمكن أن يكون إلا بواسطة الملائكة، وهو المشار إليه في هذه الآية بقوله: «من أمره». فالركن الروحاني يُسمَّى أمراً. قال تعالى: «وأوحى في كل سماء أمرها». (والركن الرابع) الأنبياء الذين يلقي الله الوحي وهو المشار اليه بقوله «من يشاء من عباده». (والركن الخامس) تعيين الغرض والمقصود الأصلي من إلقاء الوحي إليهم، وذلك هو أن الأنبياء عليهم السلام يصرفون الخلق عن عالم الدنيا إلى عالم الآخرة، ويحملونهم على الإعراض عن هذه الجسمانيات والإقبال على الروحانيات، وإليه الإشارة بقوله: «لينذر يوم التلاق» فهذا ترتيب عجيب يدل على هذه الإشارات العالية من علوم المكاشفات الإلهية» (التفسير الكبير ج 27 ص 44 - 45).

4 - «أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ ٱلإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ» (المجادلة 58: 22).

قال أهل التفسير: «في تفسير هذه العبارات قولان: (الأول) قال ابن عباس: «نصرهم على عددهم، وسَمّى تلك النصرة روحاً لأن بها يحيي أمرهم». (الثاني) قال السدي: «الضمير في قوله «منه» عائد إلى الإيمان، والمعنى انه أيدهم بروح من الإيمان» .

5 - «مِنَ ٱللَّهِ ذِي ٱلْمَعَارِجِ تَعْرُجُ ٱلْمَلاَئِكَةُ وَٱلرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ» (المعارج 70: 3 و4).

قال أهل التفسير: اعلم ان عادة الله تعالى في القرآن أنه متى ذكر الملائكة في معرض التهويل والتخويف أفرد الروح بعدهم، كما في قوله: «يوم يقوم الروح والملائكة صفاً». وهذا يقتضي أن الروح أعظم من الملائكة قدراً.

وقال بعض المكاشفين: «ان الروح نور عظيم، هو أقرب الأنوار إلى جلال الله ومنه تتشعّب أرواح سائر الملائكة. والبشر في آخر درجات منازل الأرواح، بين الطرفين مراتب الأرواح الملكية ومدارج منازل الأرواح القدسية، ولا يعلم كميتها إلا الله. وأما ظاهر المتكلمين فهو أن الروح هو جبريل عليه السلام» (التفسير الكبير ج 30 ص 122).

6 - «يَوْمَ يَقُومُ ٱلرُّوحُ وَٱلْمَلاَئِكَةُ صَفّاً» (النبأ 78: 38).

اختلفوا في الروح في هذه الآية. فعن ابن مسعود أنه ملك أعظم من السموات والجبال.

وعن ابن عباس: هو ملك أعظم من الملائكة خلقاً. وعن مجاهد: خلق على صورة بني آدم. وعن الضحّاك والشعبي: هو جبريل عليه السلام.

ومن هذه كلها ترى أن تعبير «الروح القدس» من متشابه القرآن.

1 - فقد يعني الملاك جبريل كما في قوله: «قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ ٱلْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِٱلْحَقِّ» (النحل 16: 102). «قُلْ مَنْ كَانَ عَدُّواً لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ ٱللَّهِ» (البقرة 2: 97).

2 - وقد يعني «روح القدس» الذي أيَّد المسيح في شخصيته أو دعوته ومعجزاته «وآتينا عيسى ابن مريم البيّنات وأيدناه بروح القدس». يقول الجلالان: «الروح المقدسة جبريل لطهارته يسير معه حيث سار» وغيرهما يرون فيه ليس فقط الروح المؤيد له في دعوته ومعجزاته، بل الروح المؤيد له في شخصيته. ولم يكن مستقلاً عن ذاته: «روح عيسى، ووصفها به لطهارته من مسّ الشيطان، أو لكرامته على الله تعالى، أو لأنه لم تضمَّه الأصلاب ولا الأرحام الطوامس، أو الإنجيل، أو اسم الله الأعظم الذي كان يحيي به الموتى» (البيضاوي في تفسيره للبقرة 87). فروح القدس الذي أيَّد به الله المسيح هو «الاسم الأعظم». والاسم دليل الذات، والفعل برهان الذات، فإحياء الموتى، والمقدرة على الخلق هما من خصائص الذات الإلهية والاسم الأعظم. فروح القدس المحيي إما هو روح عيسى، وإما هو «الاسم الأعظم» ذات في الله غير الله، والمسيح كلمة الله، فهو «مما استأثر بعلمه».

3 - فروح القدس «الروح» على الإطلاق هو روح من الله، في الله، يتمتع معه بالاسم الأعظم. وهذا هو تعليم الإنجيل أيضاً.

وتأييد الله للمسيح به، «لا يفارقه ساعة» «يسير معه حيث سار» دليل على صلة خاصة ذاتية بين روح القدس والله، وبين روح القدس والمسيح كلمة الله، وتلك هي صورة التثليث المسيحي تتجلى لنا من تعابير القرآن نفسها.

الله والكلمة والروح

فالقرآن إذاً، مع تكفيره لتثليث منحرف بتعابيره في «الثلاثة» يشير إلى تثليث صحيح: الله والكلمة والروح. ولكي نزيد الأمر وضوحاً عن حقيقة العلاقة بين المسيح وروح القدس، أو بالأحرى بين الأقانيم الثلاثة كما أشار إليها القرآن. نقول إن الواقع القرآني هو أن في شخصية المسيح ازدواجية، فبحسب ظاهر القرآن ان المسيح عيسى ابن مريم هو بشر أي عبد لا ربّ، ومع ذلك أيضاً فهو بنص القرآن القاطع «روح الله» وروح الله في أدنى معانيه يعني أنه ملاك: فهل يكون المسيح بشراً وملاكاً معاً؟ أي ملاكاً متأنِّساً؟ هذا حرف القرآن ومنطوقه!

على كل حالٍ فالمسيح بشر، وأسمى من بشر معاً. وهذا برهان قاطع على الازدواجية القرآنية في شخصية المسيح.

انظر إلى التعبير القرآني لهذه العلاقة «كلمته ألقاها إلى مريم وروح منه» وهو تعبير فريد خاص بالمسيح وحده، لا مثيل له في القرآن كله. فقوله: «روح منه» يدل على المصدرية كما فسره البيضاوي: أي صدر منه. وهذا الصدور يفسّره الاسم الثاني المرادف له: «كلمته». ان المسيح «روح من الله» يصدر منه صدور الكلمة من الذات الناطقة. وهذا القيد والتخصيص يميّز المسيح «روحاً منه» تعالى بالصدور عن كل روح من الله بالخلق والإبداع.

ويؤيد معنى المصدرية في «روح منه» تأييد المسيح بروح القدس في قوله: «وأيدناه بروح القدس».

فإذا اعتبرنا «أيدناه بروح القدس» انها روح المسيح «الشريفة العالية القدسية» (كما قال الرازي في تفسيره) التي تؤيد المسيح في ذاته وشخصيته، كان المسيح روح الله القدس، فهو أسمى من مخلوق.

وإذا اعتبرنا «أيدناه بروح القدس» أنها روح القدس الذات القائمة بنفسها والتي تؤيد المسيح في سيرته ورسالته، كان المسيح أيضاً أسمى من مخلوق.

وفي كلا الحالين تأييد المسيح بروح القدس يرفعه فوق المخلوق. قال الإمام أحمد بن حنبل: «من قال إن روح القدس مخلوق فقد قال بدعة أو ضلالة»!!

وإضافة لما سبق، ففي قوله «كلمته ألقاها إلى مريم وروح منه» يمتاز التعبير عن سائر التعابير القرآنية ويحدّد ذات المسيح أنها «روح منه» تعالى، أي صادرة منه، لا على طريق الخلق، بل على طريق الصدور. كما يدل عليه ترادف الإسمين «كلمته وروح منه». فهو «روح منه» تعالى يصدر منه صدور الكلمة من الذات الناطقة في حديثها النفسي، وإذ لا حدوث في الله، فكلمته في ذاته غير محدثة أو روح منه غير محدث.

مسابقة وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

أيها القارئ العزيز،

أيها الأخ الكريم، إن ما يتفهمه المرء جيداً يعبّر عنه بوضوح، ويستطيع أن يقوله بسهولة.

اقرأ هذا الكتاب بتأنٍ وتمعّن. لتختبر معلوماتك وتحدد موقفك بدقة تجاه هذا الموضوع الخطير، اكتب اجابتك وافكارك عن الاسئلة التالية. نحن بانتظار اجوبتك.

  1. اشرح عقيدة المسيحيّة في وحدانية الله الجامعة؟

  2. اذكر خمس آيات من التوراة تشير إلى تعليم الثالوث.

  3. اكتب قانون الإيمان النيقاوي.

  4. اكتب آيات توضح ألقاب المسيح التالية: ابن الله - الابن الوحيد - ابن العلي - الابن الحبيب.

  5. اذكر أربعاً من وظائف المسيح الإلهية، ودعِّمها بآيات كتابية.

  6. قدم برهاناً من العهد القديم وآخر من العهد الجديد يبرهنان لاهوت الروح القدس.

  7. اكتب ثلاث آيات ورد فيها ذكر الأقانيم الثلاثة معاً.

  8. ما هو التثليث الذي يهاجمه القرآن؟ اذكر خمس آيات قرآنية وشواهدها تهاجم هذا التثليث الخاطئ.

  9. ما هو توضيح حجّة الإسلام، الإمام الغزالي، لعقيدة التثليث المسيحيّة؟

  10. اذكر ثمانية أمور يتفرّد فيها المسيح عن كل من عداه، كما أوردها القرآن. واذكر آية قرآنية تؤكد كل أمر منها.

  11. اذكر خمس معجزات يعزوها القرآن للمسيح - أيّد أقوالك بكلمات القرآن.

  12. ماذا يقول المفسّرون المسلمون عن «من هو الروح القدس»؟

الرجاء استخدام الاستمارة الخاصة بالموقع للاتصال بنا:

www.the-good-way.com/ar/contact

او يمكنك ارسال رسالة عادية الى:


The Good Way
P.O. BOX 66
CH-8486
Rikon
Switzerland